رفع القيود عن مالك العبارة المصرية الغارقة   
الأربعاء 1427/5/11 هـ - الموافق 7/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:36 (مكة المكرمة)، 22:36 (غرينتش)

أكثر من ألف شخص قضوا في غرق العبارة السلام 98 بمياه البحر الأحمر (الأوروبية-أرشيف)
قالت مصر اليوم الثلاثاء إنها سمحت لمالك العبارة الغارقة السلام 98 بالتصرف في أمواله بعد أن سدد 330 مليون جنيه (57 مليون دولار) تعويضات عن الحادث.

وأوضح المدعي العام الاشتراكي جابر ريحان في مؤتمر صحفي أنه أنهى منع ممدوح إسماعيل وأسرته من التصرف في أموالهم وقرر رفع أسمائهم من قوائم المنع من السفر.

وبموجب ذلك سيكون التعويض عن المتوفى 300 ألف جنيه (52 ألف دولار) والناجي 50 ألف جنيه، وعن السيارة 70 ألف جنيه والشاحنة 140 ألف جنيه.

وبدأت أمس محاكمة إسماعيل وخمسة آخرين أمام محكمة جنح سفاجا بتهمة التسبب في قتل ألف و33 من ركاب العبارة بطريق الخطأ وانقضت الدعوى بالنسبة إلى أربعة متهمين آخرين لوفاتهم في الحادث بينهم ربان العبارة.

وإذا ثبتت تهمة القتل الخطأ على المتهمين فإنهم يمكن أن يعاقبوا بالسجن لمدة تصل إلى عشر سنوات.

يشار إلى أن أكثر من ألف راكب أغلبهم من المصريين لقوا حتفهم في الحادث الذي أرجعته تقارير عديدة إلى عدم توافر شروط السلامة في العبارة.

وكانت العبارة في طريقها من ميناء ضبا السعودي المطل على البحر الأحمر إلى ميناء سفاجا المصري حين اشتعلت فيها النار وغرقت في الثالث من فبراير/شباط الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة