الأمم المتحدة تحث العراق على نشر نتائج التحقيق بفرق الموت   
الاثنين 5/2/1427 هـ - الموافق 6/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:39 (مكة المكرمة)، 21:39 (غرينتش)
الأمم المتحدة قالت إن كل الآجال التي حددتها الحكومة حلت ولم تنشر نتائج التحقيق (رويترز)

دعت الأمم المتحدة الحكومة العراقية إلى الكشف عن نتائج التحقيق الذي وعدت به فيما أشيع عن فرق موت سرية يشتبه بارتباطها بوزارة الداخلية.
 
وقال الممثل الأممي الخاص في العراق أشرف جهنغير قاضي إن "وضع حقوق الإنسان في العراق مثار انشغال للأمم المتحدة", مشيرا إلى أن المنظمة تلقت "الكثير من المعلومات والروايات عن الاستعمال المفرط للقوة ومراكز اعتقال سرية, واختفاءات".
 
قاضي (يسار):الأمم المتحدة لا يمكنها التحقق من صدقية التقارير بسبب الوضع الأمني (الفرنسية-أرشيف)
تقارير كثيرة
وأشار قاضي إلى أن "الأمم المتحدة لا تستطيع التأكد من التقارير عن طريق التحقيق بسبب الوضع الأمني", حاثا الحكومة على "اختتام التحقيقات.. كي تتخذ الخطوات المناسبة", مشيرا إلى أن الآجال التي
حددتها "حلت ثم مضت ثم حلت ثم مضت" دون نشر النتائج.
 
وكانت القوات الأميركية اكتشفت العام الماضي معتقلات سرية في بناية تابعة لوزارة الداخلية كان يقبع بها عراقيون سنة قالوا إنهم تعرضوا للتعذيب, ووعدت الحكومة العراقية بفتح تحقيق.
 
كما تحدث جنرال أميركي مؤخرا عن توقيف أفراد في شرطة المرور في طريقهم لتنفيذ الإعدام بحق معتقل سني, ووعدت الحكومة العراقية أيضا بفتح تحقيق.
 
أزمة الحكومة والبرلمان
وجاءت الدعوة الأممية في وقت تتفاعل فيه أزمة سياسية بعد انضمام الرئيس المؤقت جلال الطالباني المنتهية ولادته إلى المعارضين لاستمرار إبراهيم الجعفري في تقلد رئاسة الوزراء, قائلا إنه ظل صديقه لـ25 عاما, لكن عليه الاستقالة الآن ليقنع أطرافا أخرى بالانضمام إلى حكومة وحدة وطنية يمكن أن تمنع الانزلاق إلى حرب أهلية.
 
ويتهم العرب السنة الجعفري بالفشل في لجم ما يصفونها مليشيات شيعية يتهمونها بمهاجمة مساجد السنة ورموزهم الدينية بعد تفجير قبة الإمام العسكري بسامراء قبل أسبوعين, في أحداث أودت حتى الآن بحياة 500 سني, وهو وضع كان من شأنه أن يدفع البلاد إلى شفير الحرب الأهلية، على حد قول خلف علوان رئيس أهم تكتل سني في البرلمان.
 
كما يتهم الأكراد الجعفري بأنه يقف حجر عثرة في طريق سيطرتهم على مدينة كركوك الغنية بالنفط. وهدد محمود عثمان الوجه البارز في تكتلهم من أنه لن يحصل على دعم الأكراد في محاولاته لتشكيل الحكومة, ورد عضو بحزب الدعوة -الذي ينتمي إليه الجعفري- بالتهديد بعرقلة مساعي الطالباني لتولي الرئاسة, حارمين الأكراد من أول فرصة للوصول إلى أسمى منصب سياسي منذ استقلال العراق عن بريطانيا في 1932.
 
أحد مقربي السيستاني قال إنه نصح الجعفري بالاستقالة (الفرنسية-أرشيف)
وأخرت الأزمة تشكيل الحكومة والتئام البرلمان رغم توثيق نتائج الانتخابات التشريعية قبل شهر, وإن رجح مصدر في التكتل الكردي صدور مرسوم رئاسي بالتئامه هذا الخميس.
 
زيارة النجف الأشرف
وفي بحثهم عن التأييد لمرشحيهم "حج" رموز التيارات المختلفة إلى النجف الأشرف للفوز بتأييد المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني الذي التقى أمس واليوم نوابا من حزب الدعوة والتكتل الكردي.
 
وقال أحد نواب حزب الدعوة إن السيستاني ألمح إلى دعم بقاء الجعفري, لكن ناطقا باسم المرجع الشيعي الأعلى قال دون كشف هويته إنه ألمح على العكس من ذلك إلى أنه يجدر به الاستقالة.
 
على الصعيد الأمني قتل اليوم ما لا يقل عن سبعة أشخاص ثلاثة منهم في هجوم على مسجد النور بحي الجهاد في بغداد قامت به عناصر تستخدم سيارات وزارة الداخلية ويرتدون البزات العسكرية حسب إمامه الشيخ شاكر محمود. وتبع الهجوم الذي جرح فيه ستة أشخاص اشتباك دام حوالي نصف الساعة, وتدخل سكان الحي للدفاع عنه قبل أن يلوذ المهاجمون بالفرار.
 
من جهتها اتهمت هيئة العلماء المسلمين وزارة الداخلية بقتل ابن أخ وابن عم زعيمها حارث الضاري بعد أن عثر على جثتيهما وقد مزقهما الرصاص في غرب بغداد, وهو ما نفته الوزارة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة