رئيس وزراء الهند يبحث الطاقة والأمن بالسعودية   
السبت 1437/6/25 هـ - الموافق 2/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 20:35 (مكة المكرمة)، 17:35 (غرينتش)

وصل رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي اليوم السبت إلى المملكة العربية السعودية في زيارة تدوم يومين يلتقي خلالها الملك سلمان بن عبد العزيز، ويبحث مسائل الطاقة والأمن والتعاون التجاري مع قادة أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم.

وقال المسؤول في وزارة الخارجية الهندية شري مريدول كومار إن الهند تسعى لتأمين تواصل تدفق النفط من السعودية التي تمثل نحو 20% من واردتها النفطية، وأوضح أن السعودية تعتبر رابع أكبر الشركاء التجاريين للهند بقيمة صادرات إلى المملكة تجاوزت 11 مليار دولار.

وأشار كومار إلى أن مودي سيبحث سبل "ضمان رفاه" 2.96 مليون مغترب هندي في السعودية يحوّلون أكثر من عشرة مليارات دولار سنويا، وأكد أن "هذه الزيارة المهمة جدا ستسمح أيضا بمناقشة كل القضايا الثنائية والإقليمية والدولية".

وقال المسؤول الهندي إن التعاون الأمني سيكون مدرجا على جدول أعمال المحادثات. وشهدت السنوات القليلة الماضية بعض التعاون الأمني بين الجانبين بعد أن رحلت الرياض أربعة مطلوبين إلى نيودلهي.

من جانب آخر، نقلت رويترز عن مسؤولين حكوميين ومصادر في حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم بالهند تأكيدهم أن زيارة مودي للسعودية تأتي في إطار حملة دبلوماسية واسعة تهدف إلى الضغط على باكستان، الخصم اللدود لنيودلهي، عبر إقامة علاقات مع بعض من أقرب حلفائها.

وأعلنت السعودية ووزارة الخزانة الأميركية هذا الأسبوع فرض عقوبات مشتركة على أربعة أفراد ومنظمتين للاشتباه في صلتهم بتنظيم القاعدة وحركة طالبان وعسكر طيبة، وهي مجموعات تحملها الهند مسؤولية هجمات مومباي عام 2008 التي أودت بحياة 166 شخصا.

ومن بين الخاضعين للعقوبات محمد إعجاز سفراش الذي يشتبه في توفيره دعما ماليا أو تكنولوجيا أو معدات لجماعة عسكر طيبة التي يوجد مقرها بباكستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة