تشيني يستخدم القاعدة فزاعة للترويج لبوش   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

تشيني قرأ تقرير هجمات سبتمبر بالمقلوب وسخره لمصلحة الجمهوريين (الفرنسية)

حاول ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي -والذي يرشح نفسه لنفس المنصب في الانتخابات القادمة- الاستفادة من تقرير لجنة التحقيق في هجمات 11 سبتمبر/أيلول لكسب المزيد من الأصوات له ولرئيسه جورج بوش.

ورغم الانتقادات التي وجهها التقرير لإدارة بوش لإخفاقه مثل سلفه الديمقراطي بيل كلينتون في إدراك الخطر الذي يشكله تنظيم القاعدة، فإن تشيني رأى أن التقرير يظهر الحاجة لبقاء الجمهوري بوش في منصب رئيس أميركا للتصدي بقوة للخطر الذي ما تزال القاعدة تشكله.

وقال تشيني "العدو كما وصفته لجنة 11 سبتمبر/أيلول في تقريرها مؤخرا هو عدو متطور صبور منظم وقاتل. هو ببساطة عدو يجب أن يهزم تحت القيادة الحاسمة للرئيس جورج بوش وهو ما سنفعله بالتحديد".

وجاءت تلك التصريحات مع انطلاقة المؤتمر العام للحزب الديمقراطي الذي بدأ أمس في ولاية بوسطن، وحسب التقاليد الرسمية فإنه يتعين على الرئيس أن يبتعد عن الساحة السياسية والبقاء في مزرعته طيلة أيام المؤتمر الأربعة.

وسارع الديمقراطيون بالرد على تصريحات تشيني، وقال فيل كيري المتحدث باسم حملة المرشح الديمقراطي جون كيري "بدلا من اللعب بالسياسة على الجمهوريين أن يركزوا على اتخاذ خطوات ملموسة لتنفيذ توصيات اللجنة وتعزيز الأمن القومي".

ومن جانبهم رفض أعضاء اللجنة الذين طالبوا في تقريرهم بتغيير جذري في أجهزة المخابرات الأميركية التعليق على ما قاله تشيني.

ويقول بعض الجمهوريين إن تشيني أصبح عبئا على قائمتهم الانتخابية لصلاته السابقة بشركة هاليبرتون التي حصلت على نصيب كبير في مقاولات إعمار العراق.

ويأخذ هؤلاء عليه أيضا رفضه التراجع عن تأكيداته السابقة عن وجود برامج الأسلحة العراقية التي لم يعثر عليها حتى الآن ومبالغته في صلات مزعومة بين الرئيس العراقي السابق صدام حسين وتنظيم القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة