هاشتاغ ينتصر للنقانق والخنزير رغم مخاطرهما   
الثلاثاء 22/1/1437 هـ - الموافق 3/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:08 (مكة المكرمة)، 11:08 (غرينتش)

أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي ساحة سجال انتصر فيه مؤيدو اللحوم المصنعة لمحبوبهم على تقرير منظمة الصحة العالمية الذي صدر الأسبوع الماضي وقال إنها تسبب السرطان.

وحتى الآن -وفقا لرويترز- جاء تصويت الرأي العام على وسائل التواصل الاجتماعي صريحا لصالح النقانق ولحم الخنزير.

وفي تقرير يمكن أن يزيد الجدل حول مزايا وعيوب أكل اللحوم وضعت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان ومقرها باريس والتابعة لمنظمة الصحة العالمية، اللحوم المصنعة مثل النقانق ولحم الخنزير في الفئة الأولى من قائمتها "المسببة للسرطان لدى البشر"، التي تشمل أيضا التبغ والحرير الصخري "الأسبستوس" ودخان الديزل، وقالت إن هناك "أدلة كافية" تثبت صلتها جميعا بالسرطان.

وقالت منظمة الصحة العالمية الاثنين الماضي إن تناول شريحة من اللحوم المصنعة تزن 50 غراما -سواء من لحوم الأبقار أو الخنازير التي يجري حفظها عادة بطريقة التمليح أو التدخين- تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بنسبة 18%.

وعلى هاشتاغ مثل #FreeBacon عبر مؤيدو لحم الخنزير المقدد عن حبهم له ورفضهم لتقرير منظمة الصحة، ولم يخل ذلك من أسلوب ساخر، إذ يظهر أحد التغريدات على الهاشتاغ خنزيرين يقول أحدهما: أخبرتك أننا سنفوز!

وبدورها لجأت منظمة الصحة العالمية إلى تويتر أيضا، ونشرت بيانا أكدت فيه أن تقرير الوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لها لا يطلب من الناس الامتناع عن أكل اللحوم المصنعة، لكنه يشير فقط إلى أن خفض الاستهلاك قد يقلل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة