صوماليون يقاضون مصنعا أميركيا منعهم مشرفوه من الصلاة   
الاثنين 1428/7/9 هـ - الموافق 23/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 20:39 (مكة المكرمة)، 17:39 (غرينتش)

مسلمون ومساجدهم يتعرضون لإهانات من قبل متطرفين أميركيين (رويترز-أرشيف)
رفع عشرات الصوماليين دعوى قضائية ضد مصنع أميركي في غراند آيلند بولاية نبراسكا بسبب انتهاكات عنصرية ومنعهم من أداء الصلوات.

وقال المحامون والعمال الصوماليون إن مشرفي العمال في مصنع تابع لشركة سوفيت آند كو المتخصص في تعليب وتغليف اللحوم استخدموا ألفاظا نابية عنصرية تجاههم ومنعوهم من أداء صلوات المغرب، كما قاموا بفصل العديد من الصوماليين تعسفا.

وطالب مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) وهو أكبر منظمات الحقوق المدنية المسلمة الأميركية في رسالة للمؤسسة العمالية الاتحادية الخاصة بالمساواة بين العمال وبحل سريع يعيد للعمال الصوماليين حقوقهم.

وضمن المجلس عريضته التي رفعها للمؤسسة شهادات لـ44 عاملا صوماليا.

وأشارت كير في العريضة إلى أن قانون الحقوق المدنية للعام 1964 يطالب أصحاب الأعمال بالاستجابة لحقوق الموظفين الدينية ما لم يؤد ذلك إلى أعباء مبالغ فيها وغير ضرورية.

من جهته قال دونالد سيلزير محامي عن الشركة إن ثلاثة عمال صوماليين فقط فصلوا لخروجهم من خط الإنتاج في المصنع دون استئذان وليس لأنهم أرادوا الصلاة.

يشار إلى أن شركة ديل للكمبيوتر التي تعد إحدى كبريات شركات صناعة الكمبيوتر في العالم فصلت في 2005 ثلاثين موظفا مسلما من أحد فروعها بولاية تناسي الأميركية بسبب نزاع حول إصرارهم على تأدية صلاة المغرب في أوقات العمل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة