وسائل التواصل ساحة منازلة بالانتخابات الأميركية   
السبت 1438/2/5 هـ - الموافق 5/11/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:06 (مكة المكرمة)، 18:06 (غرينتش)

تلعب وسائل التواصل الاجتماعي في الولايات المتحدة دورا مهما في العملية الانتخابية منذ انتخابات 2008، وباتت ساحة للسجال والهجوم الشخصي بين المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون ومنافسها الجمهوري دونالد ترامب.

واختلف المرشحان في كل شيء بما في ذلك طريقة استخدام وسائل التواصل، التي صارت منصة للهجوم بالنسبة لترامب ووسيلة للترويج بالنسبة لكلينتون.

لكن هذه الوسائل فرضت عليهما معا شفافية أكبر بالرد على الاتهامات والتعليق على القضايا المثارة.

واستخدمت الحملات الانتخابية وسائل التواصل لنقل فعالياتها الانتخابية بشكل مباشر، إضافة إلى إعلانات الدعاية الانتخابية المسجلة.

وتأثير وسائل التواصل الاجتماعي في الانتخابات الأميركية ليس بالأمر الجديد، فقد لعبت دورا مهما منذ انتخابات 2008 حين تمكن الرئيس الحالي باراك أوباما من الوصول إلى قاعدة واسعة من الناخبين الشباب.

لكن الدراسات واستطلاعات الرأي تظهر أن دور وسائل التواصل تضاعف خلال انتخابات 2012, وبات رئيسيا في الانتخابات الجارية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة