المعارضة تستعيد مناطق بحلب واللاذقية والغارات مستمرة   
الأحد 1437/10/13 هـ - الموافق 17/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 23:08 (مكة المكرمة)، 20:08 (غرينتش)

استعادت المعارضة المسلحة نقاطا سيطرت عليها قوات النظام قبل ساعات في طريق الكاستيلو (شمال حلب)، كما استعادت بلدة كنسبا ومناطق أخرى بجبال اللاذقية، بينما سقط عدة قتلى جراء القصف الجوي للنظام بمحافظات إدلب وحمص وريف دمشق

وقال مراسل الجزيرة مساء الأحد إن المعارضة تمكنت من استعادة النقاط التي تقدمت إليها قوات النظام قبل ساعات في طريق الكاستيلو، إثر هجوم معاكس شنته ضد قوات النظام والمليشيات الأجنبية الداعمة لها، لكن طريق الكاستيلو ما يزال مقطوعا ناريا من قبل قوات النظام.

ويعد الكاستيلو آخر طريق كان يربط الأحياء الخارجة عن سيطرة النظام في مدينة حلب بالمناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة في الريفين الغربي والشمالي، بينما يعاني نحو أربعمئة ألف مدني في الأحياء الخارجة عن سيطرة النظام من تدني أوضاعهم الإنسانية.

واستهدفت المعارضة بحلب تجمعات قوات النظام في جمعية الزهراء ومطار النيرب العسكري ومزارع الملاح وحندرات، بينما شن طيران النظام غارات على أحياء الميسر وكرم حومد والمشهد والحيدرية، وعلى بلدتي حريتان وكفر حمرة.

المعارضة تستعيد مناطق في ريف اللاذقية (ناشطون)

وفي ريف دمشق، شن طيران النظام غارات على بلدات دوما وكفربطنا وداريا وحزة وعربين وبيت سوا، مما أدى إلى مقتل اثنين وإصابة آخرين بجروح، كما أجبر حزب الله اللبناني عدة عائلات على النزوح من قرية هريرة، وقصف بعض الأحياء لإجبار المتبقين في القرية على إخلائها، بحسب شبكة شام.

وقال مراسل الجزيرة إن مقاتلا من المعارضة قتل وجرح آخرون جراء انفجار سيارة ملغمة في مقر لفصيل "جيش السنة" قرب مدينة إدلب، ولم تتضح بعد الجهة التي تقف خلف الانفجار، بينما اتهمت مصادر في المعارضة تنظيم الدولة الإسلامية بذلك.

ودارت اشتباكات بين المعارضة ومليشيات مساندة للنظام في قريتي كفريا والفوعة بإدلب، كما سقط قتلى وجرحى في بلدة كفرتخاريم.

وقال مراسل الجزيرة إن امرأة قتلت وجرح آخرون جراء غارات روسية استهدفت منطقة الحولة بريف حمص الشمالي، مما أسفر أيضا عن دمار كبير في الأبنية والممتلكات.

كما قصفت طائرات النظام بلدات تلدو والزعفرانة وتلبيسة ومنطقة الصوامع بمحيط مدينة تدمر وبلدة غرناطة بريف حمص، حيث سقط قتيلان في الأخيرة وعدة جرحى.

وقال ناشطون إن الغارات شملت بلدتي الزارة وحربنفسه في حماة، وقرية الشجرة في درعا، ومحيط مطار دير الزور العسكري وبلدة حطلة، مما أدى إلى سقوط جرحى في صفوف المدنيين، بينما قتل أربعة مدنيين بمدينة الطبقة في الرقة.

أما اللاذقية فشهدت هجوما للمعارضة أسفر عن استعادة بلدة كنسبا، وذلك بعد ساعات من إعلان النظام سيطرته عليها، كما سيطرت المعارضة على قرى قلعة شلف وشير قبوع وعين الغزال، بالرغم من الغارات الكثيفة لطائرات روسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة