بدء محاكمة ضابط أميركي متهم بالتورط بمذبحة حديثة   
الخميس 1429/5/24 هـ - الموافق 29/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:52 (مكة المكرمة)، 8:52 (غرينتش)
 24 عراقيا في حديثة قتلوا على يد جنود أميركيين في نوفمبر/ تشرين الثاني 2005 (رويترز-أرشيف)

بدأت في الولايات المتحدة محاكمة ملازم في قوات المارينز على خلفية تورطه في مجزرة حديثة في العراق عام 2005 والتي قُتل فيها 24 مدنيا عراقيا.
 
وبدأت محاكمة أندرو غرايسون (26 عاما) أمس أمام محكمة عسكرية في معسكر بندلتون، وهو قاعدة كبيرة للمارينز تبعد 130 كلم جنوب لوس أنجلوس، بتهمة الكذب وعرقلة عمل القضاء ومحاولة الاستقالة من المارينز عن طريق الاحتيال.
 
وغرايسون هو أحد ثمانية جنود وضباط وجهت إليهم في الأساس تهمة ارتكاب جرائم في إطار الحادث الذي وقع يوم 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2005 وأدى إلى مقتل 24 مدنيا عراقيا على يد جنود أميركيين بعد انفجار قنبلة عند حافة طريق.
 
ووجهت اتهامات لأربعة جنود بالقتل العمد، في حين اتهم أربعة ضباط بينهم غرايسون بالتستر وعدم التحقيق بشكل سليم في ملابسات الحادث.
 
لكن التهم أسقطت لاحقا عن ثلاثة جنود وضابطين لعدم توافر الأدلة، وقد استبدلت تهمة القتل العمد بتهمة القتل غير العمد بالنسبة لقائد المجموعة فرانك فوتيريش الذي سيحاكم السنة الحالية.
 
ومنذ بداية احتلال العراق قبل خمس سنوات، تورط الجيش الأميركي في سلسلة من الفضائح التي يشتبه في أن جنوده قتلوا فيها مدنيين بدم بارد.
 
لكن مجزرة حديثة تعتبر أخطر اتهامات توجه إلى الجيش الأميركي منذ اجتياح العراق في 2003 للإطاحة بنظام الرئيس الراحل صدام حسين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة