الرئيس المكسيكي يهاجم المعارضة بمجلس الشيوخ   
الأربعاء 1423/1/28 هـ - الموافق 10/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فيسنت فوكس
اتهم الرئيس المكسيكي فيسنت فوكس نواب المعارضة وعلى رأسهم الحزب الثوري التأسيسي بمجلس الشيوخ بوضع العراقيل أمام مبادرات السلطة التنفيذية وذلك بعد إصدار مجلس الشيوخ قرارا يمنعه من زيارة الولايات المتحدة وكندا.

واتهم الرئيس المكسيكي في خطاب للأمة عبر الإذاعة والتلفزيون الحزب الثوري التأسيسي الحاكم السابق والذي يملك الأغلبية بمجلس الشيوخ بأنه يستغل قوته بالكونغرس لتقويض الإصلاحات الحكومية. وأضاف أنه يعمل على عدم تمكين حكومته من تحقيق الوعود التي أعلنتها للمواطنين.

واعتبر مجلس الشيوخ في اقتراع أجراه أمس أن الزيارة المقترحة للرئيس فوكس إلى الولايات المتحدة وكندا زيارة خاصة. وقال متحدث باسم المجلس إن هذه "هي المرة الأولى في تاريخ مجلس الشيوخ الذي يرفض فيه زيارة لرئيس البلاد". وأضاف المتحدث أن 71 نائبا صوتوا ضد الرحلة مقابل 41 صوتا.

ويتعين على رؤساء المكسيك أن يطلبوا الأذن من مجلسي الكونغرس عند القيام بزيارات رسمية خارج البلاد.

وكان فوكس يعتزم القيام برحلة تستمر ثلاثة أيام على أن تبدأ يوم الاثنين المقبل وتشمل التوجه أولا إلى سياتل بالولايات المتحدة حيث يعتزم الاجتماع مع بيل غيتس رئيس مجلس إدارة شركة مايكروسوفت عملاق صناعة برامج الكمبيوتر وأعضاء من الجالية المكسيكية. كما تشمل الرحلة المقترحة مدينتي فانكوفر وكالغاري في كندا لعقد اجتماعات مع رجال أعمال وأكاديميين.

وقام فوكس بخمس عشرة رحلة إلى الخارج عام 2001 وهو أول عام كامل في فترة ولايته. وقال قادة المعارضة الذين يتمتعون بأغلبية في مجلسي الكونغرس إنه يجب على فوكس أن يكرس وقتا أكبر للشؤون الداخلية.

ومن المتوقع أن يجري مجلس النواب اقتراعا على الاقتراح في الأيام القليلة القادمة. وإذا وافق عليه فإنه سيعيده إلى مجلس الشيوخ لقراءة ثانية. ولكن لم يتضح ما إذا كان هناك وقت كاف لأن يقترع مجلس الشيوخ مرة أخرى على الاقتراح قبل الموعد المعلن لبدء الرحلة أم لا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة