واشنطن تقدم دعما للأفغان وتنتقد معاملة باكستان لهم   
الخميس 1422/2/24 هـ - الموافق 17/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كولن باول
أعلن وزير الخارجية الأميركي كولن باول عن تقديم بلاده ما قيمته 43 مليون دولار من المساعدات الإنسانية للشعب الأفغاني الذي يعاني من أسوأ موجة جفاف في تاريخه. وانتقدت واشنطن باكستان في معاملتها للاجئين الأفغان على أراضيها في مخيم جلوزي المزدحم.

وقال باول في مؤتمر صحفي إن أفغانستان تعاني من أزمة وإن نحو أربعة ملايين شخص يواجهون خطر المجاعة في موجة الجفاف التي تجتاح البلاد منذ  ثلاث سنوات.

وحذر الوزير الأميركي من كارثة إنسانية في أفغانستان إذا لم يتحرك المجتمع الدولي ويتخذ إجراءات عاجلة لمعالجة الوضع، وناشد باول الدول الأخرى بزيادة مساعداتها لأفغانستان .

وبالرغم من أن الولايات المتحدة لا تعترف بحكومة طالبان الحاكمة في كابل إلا أنها بمساعدتها الجديدة تكون قد قدمت أكبر المعونات الإنسانية لأفغانستان من دولة واحدة هذا العام بمبلغ يصل إلى 124مليون دولار.

لاجئون أفغان داخل باكستان (أرشيف)

وتشمل المعونة الأميركية الجديدة 65 ألف طن من الطحين، ومعونات غذائية أخرى بما قيمتها خمسة ملايين دولار، إضافة إلى تقديم عشرة ملايين دولار كمساعدات للاجئين والمشردين داخل أفغانستان.

وفي السياق ذاته انتقد مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية معاملة السلطات الباكستانية للاجئين الأفغان الذين يعيشون في حالة مأساوية داخل مخيم جلوزي المزدحم قرب مدينة بيشارو.

وقال المسؤول الأميركي إن باكستان ترفض التعامل مع المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة لإيجاد مكان أفضل للاجئين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة