مختبر أوروبي فضائي لتشخيص أمراض الأرض   
الاثنين 1422/12/20 هـ - الموافق 4/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بات لأوروبا مختبر ضخم للتحاليل الفضائية يتيح تشخيص أمراض الأرض التي لا يزال من الصعب تحديد مدى خطورتها، وذلك مع وضع القمر الصناعي الفرنسي إنفيسات في مداره الخميس الماضي.‏

وقالت صحيفة البعث السورية إن دراسة كيمياء الغلاف الجوي تشكل أحد الأهداف الرئيسية للقمر الصناعي التابع لوكالة الفضاء الأوروبية وخصص نصف أجهزته العشرة شديدة التطور سواء كليا أو جزئيا للأبحاث المتعلقة بهذا المجال.‏

والأكثر ابتكارا بين هذه التجهيزات مقياس الطيف (غوموس) والمراقبة الشاملة للأوزون عبر احتجاب النجوم، الذي يسمح بقياس معدل كثافة الأوزون وغيره من الغازات النادرة عبر تحليل النور المنبعث من النجوم أثناء مشاهدتها عبر الغلاف الجوي عند غروبها خلف الأرض.‏

وسيبدأ إنفيسات العمل خلال النصف الثاني من العام الحالي، حيث سيباشر مهامه في خط مهام قمرين صناعيين أوروبيين آخرين هما أو.آر.إس1 وأو.آر.إس2، وقد أطلقا عام 1991 و1995 على التوالي، وما زال القمر الثاني يعمل حتى الآن وسيتم التنسيق بين نتائجه ونتائج القمر الجديد.‏

وتقول الصحيفة إن إنفيسات سينقل معلومات يمكن تطبيقها بصورة مباشرة وتساعد مثلا في توقع أو تدارك الفيضانات أو ترقب ثوران البراكين منذ البوادر الأولى. وقد أتاحت أقمار صناعية أقل تطورا رصد مواقع المياه التي يتم ضخها لتوزيعها على منطقة لاس فيغاس, كما أشارت إلى أن منطقة لافيليت في باريس خسفت ميلليمترا بسبب أشغال أنجزت تحت الأرض.‏

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة