فوز ثلاث عربيات بجائزة لوريال واليونسكو للبحوث العلمية   
الأحد 1428/2/7 هـ - الموافق 25/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:13 (مكة المكرمة)، 21:13 (غرينتش)
سارة بنت مبارك إحدى الفائزات العربيات بالجائزة
منحت مؤسسة لوريال واليونسكو في باريس جائزة (نساء في حقل العلم) لثلاث نساء عربيات من المغرب والسودان وتونس من ضمن خمس نساء يمثلن الباحثات في العلوم الطبيعية بالعالم.
 
وقام مدير عام اليونسكو الياباني كويشيرو ماتسورا ورئيس مؤسسة لوريالوسير ليندسي أوين–جونز بتسليم الجوائز خلال حفل ينظم في مقر اليونسكو.
 
وأشادت الفائزات بالجائزة التي وصفنها بأنها تساعد في فتح الباب واسعا أمام تشجيع المرأة في البحث العالمي مما يجسد الدور العلمي المتنامي للمرأة بالمجتمع العربي.
 
وأبدت التونسية سارة بنت مبارك -وهي إحدى الفائزات- عن أسفها لانعدام التشجيع العربي للمرأة، داعية إلى أخذ زمام المبادرة في جانب البحث العلمي للجميع نساء ورجالا.
 
من جهتها امتدحت السودانية فاطمة عباس اليونسكو على دعمها ووقوفها خلف المرأة، وتأسيس هذه الجائزة السنوية.
 
وأشارت النساء الثلاث إلى أن حصولهن على الجائزة يمثل اعترافاً بالجودة الاستثنائية التي اتسمت بها بحوثهن.
 
يُذكر أنه لا تخلو سنة دون فوز للباحثات العربيات. 
وكان العام الماضي شهد تفوق ثلاث باحثات أيضا هن: اللبنانية غنوة نجا, والسورية منى آل صباغ, واليمنية سلوى حميد آل خياط.
 
وكانت مؤسسة لوريال واليونسكو أطلقتا هذا البرنامج عام 1998 بهدف دعم النساء في ميدان العلم والمعرفة المتطورة. وتبلغ قيمة الجائزة  100 ألف دولار أميركي، ويجري منحها سنوياً لخمس باحثات متميزات (باحثة عن كل قارة) اعترافاً بإسهامهن في التطور العلمي.
 
وتختار مجموعة من المهتمين مؤلفة من 2000 عضو من أنحاء العالم أسماء المرشحات سنوياً، ويتم اختيار الفائزات بواسطة لجنتي تحكيم متناوبتين من عام إلى آخر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة