عملية السلام بين الهند وباكستان مجرد كلام   
الأربعاء 1426/11/28 هـ - الموافق 28/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:16 (مكة المكرمة)، 10:16 (غرينتش)

مهيوب خضر - إسلام آباد

نال الإعلان عن بدء جولة الحوار الثالثة بين الهند وباكستان في 17 يناير/ كانون الثاني المقبل اهتمام الصحف الباكستانية الصادرة اليوم الأربعاء، واحتل تقييم المرحلتين السابقتين لاسيما إزاء قضية كشمير جل ما ورد في افتتاحياتها بين تفاؤل حذر ومن يصف عملية السلام بين الجارين النووين بأنها مجرد كلام.

"
إخفاقات كبيرة شهدتها عملية السلام بين الهند وباكستان خلال الجولتين السابقتين مقابل كم يسير من الإنجازات
"
ذي نيوز
الإخفاقات أكبر

تحت عنوان جولة جديدة من المحادثات بين الهند وباكستان، تحدثت صحيفة ذي نيوز في افتتاحيتها عن إخفاقات كبيرة لعملية السلام خلال الجولتين السابقتين مقابل كم يسير من الإنجازات.

وقالت إن المسؤولين يحاولون بث الأمل عبر الإشارة إلى أن الجولة الثالثة من المحادثات لن تكون كسابقاتها، وتعلق على ذلك بأن الشيء الوحيد المضمون فيها هو الكلام واستمرار الكلام.

وأشارت إلى أن إسهاب الناطقة باسم الخارجية تسنيم أسلم في الحديث عن قطار كوكرابار مونابو الذي سيفتتح قريبا عند إعلانها عن نبأ تحديد موعد الجولة الجديدة من المحادثات "وهو شأن سلطات القطارات" مقابل كلام يسير حول كشمير جوهر خلاف إسلام آباد ونيودلهي؛ يرسم صورة واضحة لوضع عملية السلام وما آلت إليه.

وأعربت الصحيفة عن أملها بألا ينسى المحاورون رغبات الشعب الباكستاني والكشميري أثناء جلوسهم على طاولة المفاوضات.

الهند تحصل على ما تريد
من جانبها وتحت عنوان التحركات الهندية سلطت صحيفة ذي نيشن الأضواء في افتتاحيتها على ما وصفته بالتعنت الهندي في الحوار بشأن كشمير خلال الفترة الماضية.

وأشارت لحقيقة مفادها أن الهند تحصل دائما على ما تريد، ودللت على ذلك بتضييق نيودلهي لأفق قضية كشمير من نزاع على أرض لمستوى حكم ذاتي موسع وهو ما يتفق مع رغبتها ولا يخالف دستورها الذي يعتبر كشمير جزءا لا يتجزأ من الأرض الهندية.

الولايات المتحدة الكشميرية
وتحت عنوان التطبيق الكامل لمقترح الولايات المتحدة الكشميرية، تطرقت صحيفة باكستان أوبزرفر لمقترح الزعيم الكشميري مير واعظ فاروق بشأن ما يسميه بالولايات المتحدة الكشميرية ومحاولته إقناع الهند وباكستان به في جولة الحوار المقبلة.

وأضافت أن لهذا المقترح وغيره مما يسمى بالحكم الذاتي تداعيات خطيرة على باكستان بما يستدعي أخذ ثقة الشعب علي أي منهما قبل اتخاذ القرار ناهيك عن أهمية حصول الحكومة على موافقة البرلمان على أي مقترح لحل قضية كشمير لدراسة حسناته وسيئاته.

ونظرت الصحيفة بعين الريبة للتعاون الهندي الأميركي في مجال الدفاع العسكري وأشارت إلى أن ذلك قد يلقي بظلاله السلبية على قضية كشمير ذات الأهمية الكبرى لباكستان والتي قدمت لأجلها تضحيات غالية، كما سخرت من القول بأن نيودلهي قد تخلت عن سياستها في تجميد قضية كشمير.

"
رغم عدم وجود إنجازات محسوسة على صعيد قضية كشمير فإنه من الرائع أن يتخلى البلدان عن موقفيهما التقليديين ويقبلان بمناقشة كشمير كقضية نزاع والخوض بالبحث عن حلول لها
"
زوال لغة التهديد

وبدت صحيفة دون أكثر تفاؤلا في افتتاحيتها التي تحدثت عن إيجابية مهمة لعملية السلام بين الهند وباكستان وهي توقف الطرفين عن استخدام لغة التهديد والوعيد كل منهما ضد الآخر.

ورغم قناعة الصحيفة ببطء سير العملية لاسيما ما يتعلق بقضية كشمير فإنها أشارت إلى أن زيادة معدل التواصل الشعبي بين سكان البلدين عبر القطارات والخطوط البرية التي فتحت خلال اتفاقيات الجولتين السابقتين قد هيأ الأجواء لظروف السلام في جنوب آسيا.

وأضافت أنه رغم عدم وجود إنجازات محسوسة على صعيد قضية كشمير فإنه من الرائع أن يتخلى البلدان عن موقفيهما التقليديين ويقبلان بمناقشة كشمير كقضية نزاع والخوض بالبحث عن حلول لها علاوة على إشراك الكشميريين في الحوار ولو بشكل غير مباشر وهو ما سيساعد في إيجاد حل مناسب لجميع الأطراف ولو بعد حين.

الانتقال من الصراع للحل
في الشأن ذاته ترى صحيفة ذي بوست أن عملية السلام نقلت البلدين من مرحلة إدارة الصراع لإدارة الحل. وتطرقت في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان حلول جديدة لكشمير إلى تقييم الجولة الأولى من المفاوضات التي قالت إنها تركزت على خطوات تعزيز الثقة لا غير فيما أحرزت الجولة الثانية تقدما أفضل لاسيما مع توقيع اتفاقية الإخبار المسبق لإطلاق الصواريخ وإنشاء خط ساخن بين القيادات العسكرية بما يضمن تجنب الحرب حسب الصحيفة.

كما أشارت إلى أن افتتاح خط سرينغر/مظفر آباد الذي ربط شطري كشمير هو تطور مهم وكبير يحسب لصالح عملية السلام. وأكدت أنه قد لا يكون من أحلام اليقظة أن تشهد المرحلة الثالثة من المفاوضات تطورات إيجابية أكبر على صعيد قضية كشمير.
ــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة