أغلبية البريطانيين تعارض زواج تشارلز من كاميلا   
الجمعة 1426/1/2 هـ - الموافق 11/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:18 (مكة المكرمة)، 22:18 (غرينتش)

تشارلز وكاميلا يستعدان للزواج وسط ترحيب العائلة المالكة (رويترز)

أظهر استطلاع أجري بعد إعلان نبأ الزواج الوشيك لولي العهد البريطاني من عشيقته كاميلا باركر بولز أن 70% من البريطانيين غير راضين عن هذا الزواج.

وأفاد الاستطلاع الذي أجرته محطة سكاي نيوز التلفزيونية بأن 70% من البريطانيين يعارضون فكرة زواج تشارلز من كاميلا فيما يحبذه 30% منهم.

وكان نبأ الإعلان عن الزواج الذي سيتم في الثامن من أبريل/نيسان المقبل قد صدر في بيان رسمي عن قصر ولي العهد البريطاني "كلارنس هاوس".

وذكر البيان أن حفل الزفاف سيجرى في كنيسة سان جورج في قصر قلعة وندسور الذي تمضي فيه العائلة المالكة عطلة نهاية الأسبوع.

وأكد أن كاميلا (57 عاما) لن تحمل لقب ملكة بل أميرة في حال اعتلاء تشارلز (56 عاما) العرش خلفا لوالدته الملكة إليزابيث الثانية.

وقد تقدمت الملكة إليزابيث بأحر التهاني إلى الأمير تشارلز وكاميلا لمناسبة الإعلان عن زواجهما. وقال بيان للملكة صدر عن قصر باكنغهام "إنني ودوق أدنبرة مسروران لزواج أمير ويلز والسيدة باركر بولز".

بلير عبر عن سروره بنبأ الزواج (الفرنسية)
وليام وهاري
من جانبهما أعرب الأميران وليام وهاري عن سعادتهما لزواج والدهما من كاميلا.

أما زعيم الكنيسة الأنجليكانية أسقف كانتربري روان وليامز فرحب بالإعلان عن الزواج. وقال في بيان إنه مسرور بأن يكون الأمير تشارلز وكاميلا "اتخذا هذا القرار المهم".

وأعرب رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بدوره عن سروره. وقال للصحفيين من مقره في داونينغ ستريت "إنني مسرور للأمير تشارلز وكاميلا باركر بولز بهذا النبأ السعيد".

وكان تشارلز تزوج الليدي ديانا سبنسر يوم 29 يونيو/ حزيران 1981 في كاتدرائية القديس بولس بلندن في أول زفاف ملكي حظي بتغطية إعلامية واسعة وتابعه 750 مليون مشاهد في العالم. إلا أن تشارلز لم يقطع يوما علاقته مع كاميلا التي بدأت عام 1970 خلال مباراة بولو.

وفي عام 1992 كشفت حقيقة العلاقة التي تربط تشارلز وكاميلا شاند التي أصبحت كاميلا باركر بولز بعد زواجها من أندرو باركر بولز الذي طلقته عام 1995, في فضيحة وصفتها الصحف البريطانية بـ"كاميلا غيت".

وبقيت كاميلا -التي اعتبرتها ديانا المسؤولة الرئيسية عن طلاقها من الأمير تشارلز في يوليو/تموز 1996- بعيدة عن الأضواء حتى فترة قصيرة مع أنها تقيم منذ فترة طويلة مع تشارلز في كلارنس هاوس المقر الرسمي لولي العهد البريطاني ونجليه وليام (22 عاما) وهاري (20 عاما).

الانضمام للعائلة
"
يبدو أنه كان محتما على تشارلز وكاميلا أن يلتقيا. فمن المفارقات أن أليس كيبل الجدة الكبرى لكاميلا كانت عشيقة الملك إدوارد السابع الجد الأكبر لتشارلز
"
وانتظرت كاميلا حتى يونيو/حزيران 2004 ليقترن اسمها رسميا بالعائلة المالكة بعد ورود اسمها في سجل حسابات مزارع كورنويل التي يملكها الأمير تشارلز بصفته وليا للعهد.

وبعد طلاق تشارلز من ديانا كان يعتزم العشيقان الظهور علنا بسرعة, لكن مقتل أميرة ويلز (36 عاما) في أغسطس/ آب 1997 في حادث سير في نفق في باريس, ساهم في إبطاء الأمور كثيرا.

فقد اضطرت كاميلا الى الانتظار حتى العام 1999 للقاء الأميرين هاري ووليام للمرة الأولى.

و يبدو أنه كان محتما على تشارلز وكاميلا أن يلتقيا. فمن المفارقات أن الجدة الكبرى لكاميلا أليس كيبل كانت عشيقة الملك إدوارد السابع الجد الأكبر لتشارلز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة