جنوب أفريقيا تسعى لبيع مقاتلات ميراج معدلة للأردن   
الاثنين 18/8/1422 هـ - الموافق 5/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عرض جوي لشركة فرنسية أثناء معرض طيران دبي
قال متحدث باسم شركة إيروسود المصنعة للطائرات في جنوب إفريقيا بأن محادثات بهذا الشأن تجري مع الأردن لبيعه مقاتلات من طراز سوبر ميراج إف - 1 وميراج إف -3 معدلة على هامش معرض الطيران في دبي.

وأشار مدير مشروع تعديل الطائرات في الشركة بريان جريلنغ أن ممثلين لشركته التي تقوم بتعديل طائرات الميراج عن طريق تزويدها بمحرك الطائرة ميغ- 29 الروسية الصنع التقوا مع الأمير فيصل بن الحسين قائد سلاح الجو الأردني لبحث الموضوع وأن محادثات أخرى ستجرى لاحقا. يشار إلى أن الأردن يستخدم هذا النوع من المقاتلات.

وبشأن الدول التي قد يضمنهم عرض بيع مقاتلات ميراج المعدلة وما إذا كان من بينها العراق وليبيا وإيران المفروض عليها عقوبات دولية قال جريلنغ بأن شركته مستعدة لبيع السلاح لأي دولة على أن يحظى بموافقة حكومة جنوب أفريقيا. وأكد جريلنغ بأن شركته تتطلع بالخصوص لأسواق الخليج والأردن.

وأوضح جريلنغ أن مشروع تعديل مقاتلات الميراج الذي بدأ عام 1990 مشروع مشترك مع شركة روسوبورتو إكسبورت الروسية الحكومية وعدد من الشركات الروسية الأخرى لتزويد مقاتلات ميراج قديمة بمحرك ميغ- 29 مما يمنح هذه الطائرة فاعلية وقوة تتيح لها منافسة المقاتلات الجديدة وبسعر منخفض جدا.

وفي سياق الموضوع قال جريلنغ إن سعر مقاتلة ميغ - 29 إس إم يراوح بين 30 و40 مليون دولار أميركي بينما يراوح سعر طائرة سوبر ميراج المعدلة التي تكافئ ميغ - 29 تقريبا بين 10 و15 مليون دولار للمقاتلة الواحدة.

وأشار جريلنغ إلى أن محرك ميغ -29 الذي تم تزويد مقاتلات ميراج به أخف وزنا ويعطي قوة أكثر من ضعفي القوة التي كان يتمتع بها محرك ميراج الأساسي وهو من نوع سنيكما أتار، كما أن المحرك يستهلك وقودا أقل مما يعطي المقاتلات مقدرة على التحليق في الجو لفترة ومسافة أطول تصل إلى 1200 كيلومتر.

وقال جريلنغ إن شركته طورت بمساعدة مهندسين روس نظام تسليح للسوبر ميراج مكن المقاتلة من إطلاق صاروخ جو/جو من طراز فيمبل آر 73 إي وقنابل موجهة بالليزر يمكن إطلاقها في الظلام الدامس.

وأشار جريلنغ إلى وجود نحو 500 مقاتلة ميراج قديمة من طراز إف- 1 وإف -3 بالإضافة إلى 200 مقاتلة من طراز ميراج -5 يمكن تعديلها، وقال إن تلك المقاتلات مملوكة لعدد من دول الشرق الأوسط وأميركا اللاتينية منها الأردن والكويت وقطر والإمارات والمغرب وليبيا والعراق وإيران ومصر والبرازيل والأرجنتين.

وكان ولي عهد دبي وزير الدفاع الإمارتي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم افتتح معرض دبي للطيران أمس رغم القلق الذي انتاب بعض المشاركين بسبب الحرب الدائرة في أفغانستان.

وأشار متحدث باسم المعرض إلى أن نحو 10% فقط من الشركات التي كانت قد ثبتت مشاركتها في المعرض قبل حوادث التفجير التي تعرضت لها الولايات المتحدة في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي قد ألغت اشتراكها لكن شركات كبرى مثل بوينغ الأميركية وإيرباص شاركت في المعرض إلى جانب نحو 450 شركة.

وشارك بالمعرض الذي اتخذت إجراءات مشددة لتأمينه أيضا وفود تمثل 48 دولة إضافة إلى قادة أركان جيوش دول عربية وأجنبية ورؤساء 20 شركة طيران عالمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة