الأفارقة يبحثون عن إطار للتعاون النفطي   
الخميس 1425/11/26 هـ - الموافق 6/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:30 (مكة المكرمة)، 21:30 (غرينتش)
"
المنطقة الأفريقية تحتوي احتياطات نفطية وغازية هامة وتنظر إليها الولايات المتحدة كبديل محتمل يخفف من اعتمادها على نفط الخليج
"
تحت هذا العنوان أفادت صحيفة الخبر الجزائرية بأنه من المنتظر أن يجتمع وزراء الطاقة الأفارقة في فبراير/ شباط القادم بالجزائر للنظر في إمكان توسيع التعاون بينهم، مضيفة أن الدول الأفريقية المنتجة للنفط تتجه إلى اعتماد إطار للتعاون يكفل لها في المستقبل التحول إلى منظمة شبيهة بمنظمة الدول العربية المصدرة للنفط.
 
ونسبت الصحيفة إلى وزارة الصناعة والمعادن الجزائرية أن الندوة الأفريقية الثانية للنفط ستعقد بين 14 و17 فبراير/ شباط بالجزائر، وسيشارك فيها كل من أنغولا وبنين والكاميرون والكونغو وجمهورية الكونغو الديمقراطية وكوت ديفوار ومصر والغابون وغينيا الاستوائية بالإضافة إلى ليبيا ونيجيريا والجزائر، حيث يتدارسون مسائل تطوير صناعة المحروقات وكيفية تسخير الطاقة للتنمية.
 
وذكرت الصحيفة أن معرضا يشمل العديد من أعمال خبراء الطاقة سيعقد على هامش تلك الندوة، باعتبار المنطقة الأفريقية تحتوي احتياطات نفطية وغازية هامة، وتنظر إليها الولايات المتحدة كبديل محتمل يخفف من اعتمادها على نفط الخليج.
 
وأشارت الخبر إلى أن الاحتياطي الأفريقي من النفط يتجاوز حاليا 100 مليار برميل مع أن أفريقيا هي القارة التي تسجل أدنى مستويات الاستكشاف.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة