برلمان العراق يلتئم منتصف فبراير لاختيار رئيس جديد   
الثلاثاء 1426/12/24 هـ - الموافق 24/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:51 (مكة المكرمة)، 9:51 (غرينتش)
البرلمان قد يتجاهل فقرة دستورية تقضي باجتماعه بعد أسبوعين من توثيق نتائج الاقتراع (الفرنسية)

توقع مسؤولون عراقيون أن يجتمع البرلمان العراقي منتصف الشهر القادم لاختيار  رئيس البلاد ورئيس الوزراء.
 
وقال المسؤولون إن البرلمان سيتجاهل فقرة في الدستور تحدد موعدا نهائيا لعقد أول جلسة بعد الانتخابات على أساس أن يلتئم بعد 15 يوما من توثيق نتائجها.
 
وستبت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في الطعون خلال عشرة أيام بدءا من اليوم، ما يعني أن توثيق النتائج ينتهي بحلول الثالث من الشهر القادم, على أن يكون الموعد النهائي لعقد أول جلسة برلمان يوم 18 من الشهر القادم.
 
وقد اعتبر هؤلاء المسؤولون أنه بما أن الأمر يتعلق بأول برلمان منتخب وفق الدستور الجديد فلا يجب تطبيق مسألة الموعد النهائي لضمان توفر الوقت للتفاوض بين الأطراف المتنافسة، وهو ما يعني أن جلسة البرلمان الأولى قد تتأجل لغاية توصل جميع الأطراف لهذا الاتفاق.
 
إبراهيم الجعفري مرشح لخلافة نفسه (رويترز-أرشيف)
اتفاق على الطالباني
كما قال عباس البياتي المسؤول في التكتل الشيعي المسيطر على أغلبية المقاعد إن هناك توافقا في الآراء بشأن بقاء الزعيم الكردي جلال الطالباني في منصبه رئيسا للبلاد وبشأن حق الائتلاف العراقي الموحد في اختيار رئيس الوزراء.
 
كما يأمل الائتلاف الشيعي في اختيار رئيس الوزراء بحلول نهاية الأسبوع وينحصر الاختيار بين إبراهيم الجعفري وعادل عبد المهدي.
 
الوضع الأمني
على الصعيد الأمني قتل اليوم مدني عراقي وأصيب أربعة بجروح في انفجار عبوتين في كركوك وبغداد, كما قتل أمس ما لا يقل عن ثمانية عراقيين في هجمات مختلفة غالبيتهم من رجال الشرطة, في وقت أعلنت فيه رومانيا أنها "قد تقلص" عدد جنودها العام القادم.
 
وقال وزير الدفاع الروماني تيودور أتاناسيو إن بوخاريست قد تكون قادرة على تقليص جنودها العام القادم عندما يصبح الجيش العراقي أكثر قدرة على تحمل مسؤولياته.
 
كما أعلنت وزارة الدفاع الليتوانية أن 50 جنديا من قواتها يوجدون في إجازة مع أسرهم لن يعودوا إلى العراق.
 
خاطفو سلمان سعيدات يطالبون الأردن بإطلاق عراقية متهمة بالضلوع بتفجيرات (الفرنسية-أرشيف)
الرهائن
وعلى صعيد قضية الرهائن مدد خاطفو الأردني محمود سلمان سعيدات للمرة الرابعة مهلة قتله أربعة أيام.
 
وهدد الخاطفون في شريط مصور بإعدامه إذا لم تطلق السلطات الأردنية العراقية ساجدة الريشاوي المتهمة بالتعاون في تنفيذ تفجيرات عمان في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
 
كما وجه جيم كارول والد الصحفية الأميركية المخطوفة بالعراق جيل كارول عبر صحفية كريستيان ساينس مونيتور نداء إلى خاطفيها ليبلغوه بـ "كيفية بدء حوار" من أجل الإفراج عنها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة