استمرار لغز الطائرة الماليزية والصين تبحث بأراضيها   
الثلاثاء 1435/5/18 هـ - الموافق 18/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:14 (مكة المكرمة)، 10:14 (غرينتش)
بدأت الصين البحث في أراضيها عن الطائرة الماليزية المفقودة منذ عشرة أيام، وقالت إن فحص أسماء مواطنيها الذين كانوا على متن الطائرة لم يظهر أي صلة لأي منه بما يسمى الإرهاب، فيما أعلنت كل من قرغيزستان وكزاخستان أنه لم يتم رصد الطائرة في أجوائهما.

وقال السفير الصيني في ماليزيا هوانغ هوي كانغ للصحفيين في كوالالمبور إن بلاده بدأت عمليات بحث وإغاثة في المناطق الواقعة في الممر الجوي الشمالي للمسارات التي يحتمل أن تكون الطائرة قد اتبعتها.

وأكد هوانغ أنه لم يتم العثور على أي أدلة على تورط ركاب صينيين في عملية خطف أو هجوم على الطائرة، مشيرا إلى أن بلاده أجرت تحقيقا وافيا بشأن الركاب الصينيين الذين كانوا على متنها ويمكنها استبعاد ضلوعهم في أي اعتداء.

ورأى أن هناك أسبابا متعددة لحالة التشوش والشائعات بشأن ما حدث للطائرة، بما في ذلك نقص الخبرة لدى ماليزيا.

وكان هناك 153 صينيا من أصل 239 شخصا على متن الرحلة "أم أتش 370" من كوالالمبور إلى بكين.

عمليات البحث عن الطائرة لم تفض إلى أي نتيجة بعد (الجزيرة)

بحث واسع
وتجري حاليا عملية بحث على نطاق لم يسبق له مثيل تتضمن 26 دولة وتغطي منطقة تمتد من شواطئ بحر قزوين في الشمال إلى عمق جنوب المحيط الهندي، دون أن تؤدي بعد إلى العثور على أي حطام للطائرة.

وطبقا لأحد السيناريوات المحتملة، فقد تكون الطائرة الماليزية قد حلقت شمالا لتصل إلى أواسط أسيا حتى كزاخستان وقرغيزستان، لكن هذين البلدين أكدا أمس عدم رصد الطائرة في أجوائهما.

وقال مدير الطيران الجوي في كزاخستان سيريك مختيباييف لوكالة إنترفاكس-كازاخستان للأنباء إن بلاده يمكن أن تعتبر من النقاط البعيدة التي يمكن أن تتوجه إليها تلك الطائرة، إلا أنه أضاف أنه كان سيتم رصدها لو دخلت تلك الأجواء.

وأضاف أنه قبل أن تصل إلى كزاخستان، كانت الطائرة ستضطر إلى عبور أراضي دول أخرى، مشددا على أن المجال الجوي لبلاده تجري مراقبته بدقة.

وأشار إلى أن ماليزيا لم تتقدم بطلب رسمي إلى كزاخستان للبحث عن الطائرة، مبديا استعداد بلاده للمساعدة.

وكانت كل من باكستان والهند بالإضافة إلى حركة طالبان بأفغانستان وطالبان باكستان قد أكدت أنها لا تملك أي معلومات عن الطائرة.

آخر الكلمات
وأمس الاثنين، أعلن الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الماليزية أحمد جواهري يحيى أن آخر الكلمات التي صدرت من الطائرة المفقودة كانت على الأرجح لمساعد قائد الطائرة فريق عبد الحميد، وهو ما يلقي بعض الضوء على الفترة التي جرى خلالها تحويل مسار الطائرة عمدا.

معلومات الاستخبارات الأميركية ترجّح وقوف قائد الطائرة ومساعده وراء الحادث (رويترز)

وقال يحيى في مؤتمر صحفي في كوالالمبور إن آخر عبارة سمعت من قمرة القيادة هي "حسنا عمتم مساء"، وتزامنت مع وقت إغلاق النظامين الرئيسيين للاتصال وتحديد الموقع عمدا وبشكل يدوي في الطائرة.

وأضاف أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن مساعد الطيار هو الذي نطق بتلك العبارة في الساعة 1:19 صباحا عندما غادرت الطائرة المجال الجوي الماليزي، في حين استقبلت آخر رسالة من نظام التتبع الآلي الخاص بالطائرة قبل 12 دقيقة من الكلمات الأخيرة من قمرة القيادة عند عبور الطائرة شمال شرق ماليزيا وتحليقها فوق خليج تايلند.

وأكدت السلطات الماليزية أنه يتم التحقيق حول خلفية جميع الركاب وقائد الطائرة ومساعده إضافة إلى مهندسين ربما يكونون عملوا على صيانة الطائرة قبل إقلاعها، إلا أن رئيس لجنة الأمن الداخلي في مجلس النواب الأميركي مايكل ماكول قال إن معلومات الاستخبارات الأميركية تشير "باتجاه قمرة القيادة وإلى قائد الطائرة نفسه ومساعده".

وفي هذا الإطار لم يستبعد القائم بأعمال وزير النقل الماليزي فرضية انتحار الطيار أو مساعده، قائلا إنه يجري بحث ذلك.

وفتشت الشرطة منزلي الطيارين وتدرس جهازا لمحاكاة الطيران عثر عليه في منزل الطيار قيل إنه قام بتجميعه بنفسه.

ويقول مقربون من الطيار إنه كان مؤيدا ناشطا للمعارضة الماليزية بزعامة أنور إبراهيم.

وفي قضية مثيرة للجدل، اتهم إبراهيم بالشذوذ قبل ساعات فقط من إقلاع الطائرة، إلا أن أصدقاء الطيار شددوا على أنه ليست له أي ميول متطرفة.

في المقابل، أفاد تقرير بثه التلفزيون الأسترالي أن قائد الطائرة اتهم بالسماح لشابتين من جنوب أفريقيا بالدخول إلى قمرة قيادة طائرة كان يقودها في 2011، مما يشكل انتهاكات لإجراءات الأمن المعمول بها بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 في الولايات المتحدة.

إلا أن معارفه شددوا على حسن أخلاقه، وأنه كان يعتزم الزواج من زميلته في مدرسة الطيران.

وفي هذا الإطار أشار وزير النقل الماليزي هشام الدين حسين إلى أن الطيارين لم يطلبا السفر معا على متن الرحلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة