مقتل سبعة باشتباكات في غاو بمالي   
الأحد 1434/5/13 هـ - الموافق 24/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:28 (مكة المكرمة)، 17:28 (غرينتش)
فرنسا نشرت أربعة آلاف من جنودها وقوات مالية وأفريقية لطرد المسلحين من شمالي مالي (الفرنسية)

قتل سبعة أشخاص بينهم عسكري مالي ومدنيان اليوم الأحد في مدينة غاو شمالي البلاد بعد تجدد الاشتباكات منذ أمس بين الجيش ومسلحين تسللوا إلى المدينة.

وقال مصدر أمني أفريقي في غاو لوكالة الصحافة الفرنسية إن "عسكريا ماليا وأربعة إسلاميين ومدنيين اثنين قتلوا الأحد في تبادل لإطلاق النار بين الجيش المالي وإسلاميين".

وأضاف المصدر أن "الهدوء" عاد إلى المدينة حيث "يسيطر الجيش المالي على الوضع مدعوما بالعسكريين الفرنسيين والأفارقة".

وكان الجيش المالي أعلن في وقت سابق عن قيامه بعملية "تمشيط" بعد دخول مسلحين تسللوا خلال الليل قرب معسكر في جنوب غاو.

وأكد شهود عيان أن مسلحين اشتبكوا مع القوات المالية والفرنسية في قتال عنيف لليوم الثاني في غاو.

وقد هاجم المسلحون أكبر مدن الشمال بعد أيام من تصريح للرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أكد فيه أن سيادة مالي استعيدت بشكل شبه كامل.

وتعتبر مدينة غاو معقلا سابقا لجماعة حركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا التي سيطرت على البلدة لحوالي عشرة أشهر.

غير أن فرنسا قادت حملة ضد المسلحين ونشرت أربعة آلاف جندي في مالي إلى جانب قوة إقليمية أفريقية في عملية مستمرة منذ تسعة أسابيع نجحت في طرد المسلحين وإجبارهم على اللجوء إلى مخابئ في الصحراء والجبال قرب الحدود الجزائرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة