الصين مستعدة للمساعدة في إنهاء الأزمة النووية الكورية   
الجمعة 1424/3/8 هـ - الموافق 9/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جيمس كيلي يتوجه لحضور المحادثات في بكين
ذكرت وكالة شينخوا الصينية للأنباء اليوم الجمعة أن الصين حثت على إجراء مزيد من المحادثات لإنهاء الأزمة النووية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية مؤكدة أنها مستعدة للمساعدة في تسوية هذه الأزمة.

ونقلت الوكالة عن وزير الخارجية الصيني لي جاو شين قوله لوزير الخارجية الأميركي كولن باول في اتصال هاتفي إن "الصين مستعدة لتشجيع الحل السلمي للقضية النووية في موعد مبكر مع الجهود المشتركة لكل الأطراف".

وأضاف الوزير الصيني أن الاجتماع الذي عقد في بكين الشهر الماضي بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة كان بداية طيبة مشيرا إلى أن "العملية لابد وأن تستمر".

كما نقلت شينخوا عن باول قوله لنظيره الصيني إن الولايات المتحدة تدرس نتائج الاجتماع وهي مستعدة للحفاظ على الاتصالات مع الصين والدول الأخرى ذات الصلة.

واستضافت بكين وشاركت الشهر الماضي في محادثات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بشأن الأزمة النووية لبيونغ يانغ. ورأس الوفد الأميركي مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأقصى والمحيط الهادي جيمس كيلي، في حين رأس الوفد الكوري الشمالي الخبير في الشؤون الأميركية لي غون.

لاجئون كوريون شماليون
لاجئون كوريون شماليون في بكين (أرشيف - رويترز)
من ناحية أخرى وصلت 12 لاجئة كورية شمالية وهن يضعن كمامات لحمايتهن من مرض سارس القاتل إلى العاصمة الكورية الجنوبية سول صباح اليوم قادمات من الفلبين فرارا من بيونغ يانغ.

ولوحت النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 16 و46 عاما للصحفيين عقب وصولهن قادمات من العاصمة الفلبينية مانيلا وهي طريق مرور رئيسية إلى كوريا الجنوبية أمام الكوريين الشماليين الذين يتسللون أولا إلى الصين.

وبين أكثر من 2000 كوري شمالي لجؤوا إلى كوريا الجنوبية في السنوات القليلة الماضية سمحت الفلبين لـ189 من طالبي اللجوء باستخدام مانيلا نقطة عبور في الطريق إلى كوريا الجنوبية من الصين.

ولا تسمح الصين الحليف الرئيسي لكوريا الشمالية لطالبي اللجوء بالسفر مباشرة إلى كوريا الجنوبية حتى تتفادى إثارة غضب جارتها وصديقتها الشيوعية القديمة، لكن مع تعرضها لضغوط دولية سمحت الصين بمرور بعض الكوريين الشماليين إلى كوريا الجنوبية عبر دولة ثالثة.

وتقدر جماعات مساعدة اللاجئين في كوريا الجنوبية أن حوالي 300 ألف شخص فروا إلى الصين من كوريا الشمالية منذ أن تكالبت كوارث طبيعية وتداعي الأوضاع الاقتصادية على أحداث مجاعة في عقد التسعينيات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة