موسكو تتهم واشنطن بالتجسس على أنظمتها المعلوماتية   
الخميس 1423/6/7 هـ - الموافق 15/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت مصادر في جهاز الاستخبارات الروسي (FSB) إنها فتحت تحقيقا ضد عميل لمكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (FBI) يدعى مايكل شولر، بعد اتهامه بالتسلل إلى أنظمة المعلومات الأمنية الخاصة بالمخابرات الروسية.

وقالت صحيفة (كومسومولسكايا برافدا) الروسية إن شولر دعا خلال عام 2000 قرصاني المعلومات الروسيين فاسيلي غورشوك وأليكسي إيفانوف المنحدرين من مدينة أورال في إقليم تشيليابينسك إلى الولايات المتحدة عبر شركة واجهة وساعداه عن غير قصد على الدخول إلى نظام أجهزة الاستخبارات الروسية.

وأوضحت المصادر نفسها أن عرض وسائل القرصنة التي يستخدمها الروسيان مكنت مكتب التحقيقات من كشف كلمات سر والدخول إلى مزودي خدمات روسية. وقد اعتقل غورشوك وإيفانوف في الولايات المتحدة بتهمة ارتكاب جرائم معلوماتية بحق مصارف أميركية.

وفي تعليق على هذه التطورات الأخيرة هاجمت الاستخبارات الروسية الطرق التي يستخدمها مكتب التحقيقات الفدرالية، وقالت إنه "حال محاكمة القراصنة الروس على أساس أدلة تم الحصول عليها بوسائل قرصنة، فإن ذلك يعني أنه يمكن أن تستخدم الولايات المتحدة طرقا غير شرعية للحصول على معلومات في روسيا وغيرها من البلدان".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة