الأمم المتحدة تدعو لتسريع التصدي لإنفلونزا الطيور   
الخميس 1426/12/27 هـ - الموافق 26/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:38 (مكة المكرمة)، 21:38 (غرينتش)
هناك مخاوف من انتقال المرض من إنسان إلى إنسان في أي لحظة (الفرنسية-أرشيف)

دعا منسق الأمم المتحدة من أجل إنفلونزا الطيور ديفد نابارو جميع الدول إلى الاستعداد للتصدي لهذا المرض وكأنه سيبدأ بالانتشار غدا. بينما أعلنت إندونيسيا عن اكتشاف إصابة بشرية جديدة بالفيروس القاتل.
 
وقال نابارو في تصريحات للصحفيين في جنيف على هامش مؤتمر لمنظمة الصحة العالمية إن كثيرا من الناس يعتقدون أنه لا يزال هناك عدة أشهر كي يستعدوا لتحول فيروس إنفلونزا الطيور وانتقاله من إنسان إلى إنسان.
 
وحذر بأن الأمر قد لا يكون  خلال عدة أشهر، إذ ربما يواجه العالم غدا انتقال المرض من إنسان إلى إنسان. داعيا إلى التحرك وكأن المرض سيبدأ بالانتشار غدا.
 
في تطور متصل نفت منظمة الصحة العالمية مبالغتها في خطر تفشي وباء إنفلونزا بشرية عالمي، وقال المدير العام للمنظمة لي جونغ-ووك إن خطر ظهور وباء عالمي حقيقي.
 
وقال "يمكننا فقط أن نخفف من التأثير الإنساني والاقتصادي المدمر لأي وباء إذا تعاملنا جميعا مع التهديد بجدية الآن واستعددنا بشكل شامل، هذه مشكلة عالمية".
 
وتوقعت المنظمة التابعة للأمم المتحدة أن يلقى ما بين مليونين و7.4 ملايين شخص حتفهم إذا اجتاح وباء العالم.
 
وتعهدت جهات مانحة بدفع 1.9 مليار دولار لمكافحة إنفلونزا الطيور خلال مؤتمر في بكين عقد الأسبوع الماضي. وستنفق الأموال على إجراءات للقضاء على الفيروس المتوطن في الدواجن في مناطق من آسيا.
 
هناك قلة في لقاحات إنفلونزا الطيور (الفرنسية-أرشيف)
إصابات جديدة
في غضون ذلك كشفت وزارة الصحة الإندونيسية اليوم عن إصابة بائع دواجن في جاكرتا بفيروس (H5N1) المسبب لمرض إنفلونزا الطيور.
 
وقال مدير إدارة مكافحة الأمراض في وزارة الصحة هاريادي ويبيسونو إن شابا عمره 22 عاما يعالج في مستشفى بجاكرتا مخصصة لمرضى إنفلونزا الطيور بعدما أثبتت فحوص محلية إصابته بالمرض، مشيرا إلى أن عينات الدم أرسلت إلى معمل في هونغ كونغ معتمد لدى منظمة الصحة العالمية للتأكد من نتيجة الفحوص.
 
وشهدت إندونيسيا 14 حالة وفاة مؤكدة بإنفلونزا الطيور وخمس حالات تماثلت للشفاء.
 
وتسببت إنفلونزا الطيور في وفاة 82 شخصا على الأقل في ست دول منذ انتشاره أواخر العام 2003.
 
ويصاب الضحايا بالمرض عن طريق الاختلاط بطيور مصابة، لكن هناك مخاوف من أن يتحور الفيروس ليتخذ شكلا يسهل انتقاله من شخص لآخر، ما سيؤدي إلى ظهور وباء عالمي.
 
وأصبحت تركيا في الآونة الأخيرة سادس دولة تبلغ عن حالات إصابة بشرية بإنفلونزا الطيور توفي منهم أربعة ليقترب المرض من بوابات أوروبا والشرق الأوسط.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة