العلاقة بين شهر الميلاد والإصابة بالتصلب المتعدد   
الجمعة 1425/11/13 هـ - الموافق 24/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:15 (مكة المكرمة)، 13:15 (غرينتش)
قال باحثون إن الأشخاص المولودين في شهر مايو/أيار في نصف الكرة الشمالي يكونون أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالتصلب المتعدد للأنسجة.
 
وأظهر تحليل لبيانات من دراسات شملت أكثر من 42 ألف شخص في كندا وبريطانيا والدانمارك والسويد أن نسبة الأطفال المولودين في شهر مايو يزيد احتمال إصابتهم بالمرض بنسبة 13% تقريبا في حين تقل نسبة الإصابة بنحو 19% بالنسبة لأولئك الذين يولدون في شهر نوفمبر/تشرين الثاني.
 
وقال جورج إيبرز الأستاذ بمستشفى رادكليف التابع لجامعة أوكسفورد إن التأثير كان متماثلا في كافة البلدان وإن كان أبرز في أسكتلندا التي يوجد فيها أعلى معدل إصابة بالتصلب المتعدد في العالم.
 
ورغم أن العلماء لا يمكنهم تفسير العلاقة بين شهر الميلاد والإصابة بالتصلب المتعدد إلا أنهم يشتبهون في أن الأمر له علاقة بالتعرض لضوء الشمس ومستويات فيتامين دي لدى الأم والتي يكونها الجسم من هذا الضوء ويؤثر فقدانها على نمو الطفل.
 
ويحدث التصلب المتعدد عندما تصاب خلايا بجهاز المناعة ويدمر الغمد النخاعي الذي يحمي خلايا الأعصاب في المخ والحبل الشوكي. وليس من الواضح السبب في حدوث المرض، ويعتقد العلماء أنه قد يكون نتيجة مجموعة من العوامل الوراثية والغذائية والبيئية.
 
وهذا المرض نادر الحدوث في أفريقيا ولكنه يشيع بشدة في الأشخاص الذين يقطنون البلدان شديدة البرودة، وتشخص إصابة معظم الأشخاص به في سن تتراوح بين  20 و50 عاما.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة