ناسا تستعين بخبراء حوادث الطيران في تحقيقات كولومبيا   
الأحد 1/12/1423 هـ - الموافق 2/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الدخان يتصاعد من حطام للمكوك في ولاية تكساس
ــــــــــــــــــــ

الفرضية المبدئية للحادث تركز على أن جسما ضرب الجناح الأيسر أثناء إقلاع المكوك ولم يعتبر ذلك وقتها مقلقا على أمن المركبة
ــــــــــــــــــــ

ناسا تقول إنه ليس لديها في الوقت الحالي ما يشير إلى أن الحادث سببه أي شيء أو أي شخص على الأرض
ــــــــــــــــــــ

وقف برنامج رحلات المكوك يثير التساؤلات بشأن مصير مشروع محطة الفضاء الدولية
ــــــــــــــــــــ

بدأت وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" تحقيقاتها الموسعة بشأن أسباب انفجار مكوك الفضاء كولومبيا أمس في سماء ولاية تكساس الأميركية أثناء هبوطه. وأعلن متحدث باسم الوكالة أن ناسا ستتبع طريقة مشابهة للتحقيقات في حوادث تحطم الطائرات المدنية وطلبت بالفعل مساعدة من الهيئة القومية لسلامة النقل في هذا المجال.

مسؤولو ناسا يفحصون بيانات مهمة المكوك
وأَضافت ناسا أنها أرسلت بالفعل خمسة من خبراء التحقيقات في حوادث تحطم الطائرات للمشاركة في التحقيقات. ويختص هؤلاء الخبراء بعمليات إعادة بناء حطام الطائرات وتحديد مدى كفاءة المعدات الإلكترونية والهيدروليكية.

وأعلن مدير برنامج المركبات الفضائية في ناسا رون ديتمور أن الفرضية المبدئية للحادث تركز على أن جسما ضرب الجناح الأيسر للمكوك كولومبيا أثناء إقلاعه، موضحا أن الحادث لم يعتبر وقتها مقلقا على أمن المركبة.

يشار إلى أن الإقلاع والعودة إلى الغلاف الجوي للأرض هما أخطر مرحلتين في أي رحلة إلى الفضاء. ولم تتعرض سفن الفضاء الأميركية منذ بداية مثل هذه الرحلات قبل 42 عاما لأي حوادث أثناء دخول الغلاف الجوي أو الهبوط على الأرض حيث إن المكوك تشالنجر انفجر عام 1986 بعد إقلاعه بقليل.

أشلاء الرواد
صورة لرواد الفضاء السبعة
في هذه الأثناء أعلنت الشرطة الأميركية العثور في همفيل بشرق تكساس على أشلاء بشرية لطاقم كولومبيا وسط أجزاء وشظايا الحطام المنفجر.

وجددت متحدثة باسم الشرطة التحذيرات من عدم لمس شظايا المركبة، وقالت إن أشخاصا كثيرين نقلوا إلى المستشفيات في ولاية تكساس بعد لمسهم هذه الشظايا السامة بسبب ملامستها لوقود الصواريخ. وأوضحت المتحدثة أن حطام المركبة توزع على 70 موقعا تم تحديدها حتى الآن، وعلى مساحة تزيد عن 300 كلم مربع.

ومع حالة الترقب في الولايات المتحدة لحرب محتملة على العراق استبعد المسؤولون احتمال أن يكون السبب "عملا إرهابيا". وقال شون أوكيفي المسؤول في ناسا للصحفيين "ليس لدينا في الوقت الحالي ما يشير إلى أن الكارثة سببها أي شيء أو أي شخص على الأرض".

برنامج الفضاء
جورج بوش
وأوقفت ناسا الرحلات المكوكية لحين تحديد سبب تحطم المكوك الذي تقوم بجمع حطامه. وكان من المقرر أن تبدأ الرحلة القادمة في سلسلة رحلات المكوك مطلع مارس/ آذار المقبل لتركيب جزء جديد بمحطة الفضاء الدولية وهي رحلة المكوك أتلانتس بقيادة رائدة الفضاء إيلين كولينز.
ويوجد بالمحطة ما يكفي الرواد الثلاثة المقيمين عليها من طعام وهواء وماء لعدة أشهر، لكنها تحتاج إلى زيارات المكوك لها من حين لآخر حتى تحتفظ بمدارها حول الأرض.

وقد أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش حالة الطوارئ في ولايتي تكساس ولويزيانا مما يتيح الإفراج عن أموال اتحادية للمساعدة في عمليات التطهير ورفع الحطام. إلا أن بوش الذي أمر بتنكيس العلم الأميركي حدادا على أفراد الطاقم تعهد في كلمة للأميركيين بأن يستمر برنامج الفضاء الأميركي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة