ألمانيا: حماة البيئة يوقفون قطار الشحنة النووية   
الأربعاء 3/1/1422 هـ - الموافق 28/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة تفك وثاق أربعة من المحتجين
نجح ناشطون من جماعة مدافعة عن البيئة في إيقاف قطار ينقل شحنة نفايات نووية معالجة إلى شمال ألمانيا وسط حراسة أمنية مشددة، بعد أن ربط أربعة منهم أنفسهم بسلاسل حديدية في قضبان السكك الحديدية.

وقد استخدمت الشرطة الألمانية الآلات المخصصة لقطع هذه السلاسل وتحرير هؤلاء الناشطين حتى يواصل القطار سيره، وهي تعمد حاليا إلى استبدال أجزاء من القضبان تضررت خلال عملية فك وثاق الناشطين الأربعة.

وأفاد متحدث باسم الشرطة بأنه لا يستطيع التنبؤ بتوقيت سير القطار القادم من فرنسا مجددا نحو مخزن غورليبين للنفايات النووية، وقال "لا أستطيع أن أجزم بموعد.. قد يستغرق ذلك عشر دقائق أو ساعات". 

واعترف أحد حراس الحدود الألمانية بأنه تم التخطيط للاعتصام جيدا، وقال "نرفع قبعاتنا احتراما.. لقد قاموا حقا بمهمة ناجحة".

وأفاد شهود عيان أن الناشطين وهم من جماعة مدافعة عن البيئة تعرف باسم "روبن وود" في تعطيل القطار الذي يحمل ست حاويات للنفايات النووية على بعد 25 كلم من محطة مدينة غورليبين حيث تقوم شاحنات بعد ذلك بنقل هذه الحاويات إلى مخزن المدينة.

وقد نشرت الحكومة نحو 20 ألف شرطي لتأمين الشحنة النووية، فيما وُصف بأنه واحدة من أكبر العمليات الأمنية في ألمانيا. وكانت تلك المخاوف قد أدت إلى توقف عمليات شحن النفايات النووية طيلة ثلاث سنوات.

وقد استخدمت الشرطة في وقت سابق المياه لتفريق المتظاهرين والمحتجين الذين ردوا بإلقاء الحجارة، مما أسفر عن إصابة عدد من رجال الشرطة.

وكانت قوات الشرطة قد تدخلت بعد عبور القطار حدود فرنسا نحو الأراضي الألمانية قرب منتصف الليلة قبل الماضية لتفريق  نحو 39 متظاهرا، ووجهت إلى 14 بعضهم تهمة مقاومة السلطات.

ودعا وزير البيئة جيورجن تريتن المواطنين إلى الهدوء.

يشار إلى أن الشرطة الألمانية احتجزت في وقت سابق 30 من جماعة السلام الأخضر، كما احتجزت الإثنين الماضي نحو 186 متظاهرا في منطقة قريبة من مخزن غورليبين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة