هيغل يبحث مع السيسي أمن الأقباط   
الأربعاء 1434/11/13 هـ - الموافق 18/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:10 (مكة المكرمة)، 11:10 (غرينتش)
صورة مركبة لتشاك هيغيل (يمين) وعبد الفتاح السيسي (الجزيرة)

بحث وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل مع نظيره المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي الوضع الأمني للأقباط في مصر، وكذلك الوضع في سيناء، كما حثه على دفع خريطة الطريق السياسية قدما، وذلك خلال اتصال هاتفي جرى بينهما الثلاثاء وأعلن عنه البنتاغون.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جورج ليتل في بيان إن هيغل والسيسي بحثا "الجهود التي تبذلها مصر من أجل ضمان الأمن وإعادة بناء المؤسسات القبطية التي طالتها أعمال العنف، وكذلك فرض الأمن في صحراء سيناء".

وأضاف المتحدث أن هيغل "حث الوزير السيسي على مواصلة القيام بخطوات لإظهار التزام الحكومة الانتقالية بالمضي قدما في خريطة الطريق السياسية".

وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية، فقد شهدت العلاقات بين واشنطن والقاهرة فتورا منذ أن أقدم الجيش المصري في الثالث من يوليو/تموز الماضي، على عزل محمد مرسي أول رئيس منتخب في البلاد، ثم قام بعد ذلك بحملة قمع دموية ضد مناصريه من جماعة الإخوان المسلمين.

ويأتي اتصال هيغل بعدما جددت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي دعواتها لمصر لكي ترفع حالة الطوارئ المفروضة منذ أغسطس/آب، وسط المزيد من الاعتقالات في صفوف مناصري مرسي فضلا عن إحالتهم إلى محاكمات.

وشهدت الأسابيع الماضية تعرض عشرات الكنائس والمحلات والمدارس ومؤسسات مسيحية أخرى لأعمال نهب وحرق، في حين تشهد سيناء هجمات متبادلة بين الجيش والشرطة من جهة ومسلحين متشددين من جهة أخرى.

جدير بالذكر أن الاتصالات ظلت منتظمة بين هيغل والسيسي على الرغم من حالة التوتر التي بدت ظاهريا على العلاقات بين الولايات المتحدة ومصر في الفترة الماضية، وكان أبرز مظاهرها إلغاء واشنطن لمناورات عسكرية مع الجيش المصري فضلا عن إرجاء تسليم طائرات مقاتلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة