تزايد الدعوات لتوفير حماية حكومية للمرأة من العنف   
الأحد 1428/11/16 هـ - الموافق 25/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 23:57 (مكة المكرمة)، 20:57 (غرينتش)
روما شهدت مظاهرة ضخمة شارك فيها مسؤولون حكوميون (الفرنسية) 

شهدت مختلف بلدان العالم اليوم مسيرات "بث الوعي بما تصادفه النساء من عنف منزلي واجتماعي" وذلك بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لحماية المرأة من العنف.
 
وتقول منظمة الأمم المتحدة إن العنف ضد النساء من المسائل التي تعطل مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، كما يوجد ظروفا تنال من الكرامة الإنسانية يصعب التعايش معها.
 
فقد نظمت آلاف النساء في إيطاليا مسيرات للتنديد بالعنف المنزلي الذي يمارسه الرجال. وكتبت جمعية نساء ضد العنف على موقعها الإلكتروني إن الأمم المتحدة تعترف بأن عنف الرجال يشكل سبباً رئيسيا لوفاة وإعاقة النساء في كل أنحاء العالم.
 
وتشارك في المسيرة 400 جمعية حقوقية من ضمنها الجمعية الإيطالية
للنساء المغربيات, ووزيرة الصحة ليفيا توركو، ووزيرة الفرص المتكاملة باربارا بولاستريني، ولويزا مورغانتيني نائبة رئيس الاتحاد الأوروبي.
 
وتهدف المسيرة إلى دعوة السياسيين والمؤسسات لعدم السكوت عن العنف الممارس ضد النساء من قبل الآباء والإخوة والأزواج في المنزل، حيث تنمو علاقات القوة والتبعية.
 
وأعلن مكتب الإحصاء الرسمي في إيطاليا أن 14 مليون امرأة في البلاد
تعرضن للعنف الجسدي والجنسي والنفسي من الرجال خلال حياتهن، وأن 1.4 مليون امرأة تعرضت للاغتصاب قبل بلوغ سن الـ16.
 
وأوضح المكتب أن 69% من جرائم الاغتصاب قام بها الشركاء الذكور
أو أفراد من العائلة، وأن نسبة 94% من العنف الممارس ضد النساء لا
يبلغ عنه، وأن 18.2% من النساء فقط تعتبرن هذا العنف جريمة.
 
استنكار العنف
نساء باريس طالبن برفع الظلم ودعين الرجال لاحترام شخصيتهن (الفرنسية)
وفي إسبانيا ناشد وزير الخارجية ميغيل أنخيل موراتينوس الرجال لاستنكار العنف ضد النساء وتبني اتجاه جديد. وقال "على كل رجل أن يتحمل نصيبه من المسؤولية والالتزام إزاء القضاء على هذه الآفة".
 
جاء ذلك خلال مشاركة موراتينوس ورئيسة البرلمان كارمن كالبو في اجتماع نظمه الحزب الاشتراكي الحاكم في قرطبة بمناسبة اليوم العالمي لمحاربة العنف ضد المرأة الذي أعلنته الأمم المتحدة عام 1999.
 
ووافق مجلس الوزراء على خطة متكاملة لمساعدة النساء ضحايا العنف في البلاد، مذكراً بأنه أدرج سياسات المساواة بين الجنسين في
كافة القطاعات على الصعيد الدولي.
 
من جانبها قالت كارمن كالبو إن سبب العنف ضد المرأة يكمن في أن القيم النسائية لا تنال التقدير الكافي, فالرجال لا يعيرون اهتماما للنساء كي يدركوا أنهن مختلفات ولديهن قيم مختلفة "ويجب أن يحمل الرجال اللافتة خلال المظاهرة ليعلموا غيرهم أن الرجولة هي أن تفهم المرأة".
 
العالم العربي
في العالم العربي يطال العنف بأشكاله المعنوية والجسدية أكثر من ثلث النساء, وتتطلب مواجهته جهودا كبيرة تبدأ من مساندة الدولة وتعديل قوانين الأحوال الشخصية، وفق ما تؤكد المنظمات الأهلية المختصة.
 
وشددت رئيسة الهيئة اللبنانية لمناهضة العنف ضد المرأة لورا صفير على أن تؤمن الدولة الحماية للنساء من عنف الرجل. وطالبت بتوفير ملجأ آمن يستقبل المعنفات مع أطفالهن ويؤمن لهن الحماية والمساعدة المادية.
 
معرض نشر الغسيل يقدم شهادات حية للعنف الممارس ضد المرأة (الفرنسية)
وتعمل منظمة "كفى" اللبنانية على الحد من أسباب ونتائج العنف والاستغلال الموجه ضد النساء والأطفال من خلال حملات المناصرة والتثقيف والتوعية، وتقديم الخدمات الاجتماعية والقانونية والنفسية للضحايا.
 
وأقامت كفى بهذه المناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المراة معرضا بعنوان "نشر الغسيل" يتنقل في أرجاء لبنان انطلاقا من الجامعة الأميركية في بيروت.
 
وعلى حبل غسيل نصب في المعرض، طبعت يدان بألوان مختلفة على قميص كتبت وسطه كلمة STOP (كفى). والمعرض مليء بعشرات  القمصان المماثلة لنساء أردن أن يقدمن شهادات حية على العنف الممارس ضدهن.
 
في سوريا دعت أربع منظمات مجتمع مدني وحقوق إنسان في العاصمة دمشق السلطات إلى تجريم مرتكبي جريمة الشرف بجناية القتل العمد.
 
وقالت تلك المنظمات في بيان إن "الفعل الأبشع والأشنع الذي تقع المرأة تحت وطأته في سوريا هو جريمة الشرف التي لا تمت في حقيقتها للشرف بأي صلة".
 
وأضاف البيان أن "جرائم الشرف التي راح ضحيتها في بلادنا العديد من النساء هي في حقيقتها ترويع ذكوري وفي جوهرها قمع وإرهاب فاضح لتطوير إمكانات النساء وقدراتهن".
 
وتابع "في سوريا تحظى المرأة بقسط وافر من العنف بأشكاله المتعددة
ومنها الاستغلال الجنسي للمرأة أو التعرض للعنف المباشر بالضرب وتقييد الحركة والنشاط وكذلك العنف الأسري بكل صوره والاستهانة بذكائها أو بقدراتها أو إمكاناتها والتي نرى في سوريا أنها أهم بكثير من إمكانات الرجل".
 
وناشد البيان الحكومة "وضع إستراتيجية عامة لحماية المرأة من العنف، ونشر التوعية الثقافية المناهضة للعنف ضد المرأة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة