اتهامات لنائب رئيس الكنيست بممارسة القوادة   
الثلاثاء 1436/8/22 هـ - الموافق 9/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:48 (مكة المكرمة)، 13:48 (غرينتش)

أثارت تقارير إعلامية محلية في إسرائيل الشبهات حول ممارسة أورين هازان نائب رئيس الكنيست (البرلمان) القوادة وتعاطي المخدرات، مما دفع رئيسه يولي أدلشتاين إلى استدعائه، حيث نفى تلك التقارير وعدها "افتراءات".  

وجاءت هذه الشبهات في تقرير بثته القناة الثانية ضمن برنامج وثائقي أمس الاثنين يتهم هازان بجلب مومسات لزبائن إسرائيليين في فندق يحوي ملهى في منتجع بورغاس ببلغاريا.

وأظهرت القناة وثيقة تثبت أن هازان -وهو من حزب الليكود الذي يترأسه بنيامين نتنياهو- كان يدير فندقا وملهى، دون أن تحدد الفترة الزمنية التي كان يعمل بها.

وتحدث التقرير عن إفادات لموظفين في المكان وزبائن إسرائيليين تؤكد أن هازان تناول مخدرات "قوية".

ودعا عدد من نواب حزب ميريتس اليساري إلى رفع الحصانة البرلمانية عن هازان وفتح تحقيق.

غير أن هازان نفى تلك التقارير، ووصفها بأنها افتراءات، مؤكدا عزمه رفع شكوى ضد القناة بتهمة "التشهير".

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن رئيس الكنيست يولي أدلشتاين استدعى نائبه عقب تلك التقارير، مشيرة إلى أن الانعكاسات السياسية لهذه القضية ما زالت غير واضحة.

وأوضحت أنه من الناحية القانونية يمكن سحب الحصانة من عضو الكنيست الذي توجه له اتهامات أخلاقية أو أخرى تتعلق بالفساد، وهذا يتطلب تأييد تسعين عضواً، من أعضاء البرلمان المؤلف من 120.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة