برزان يرفض الشهادة ضد صدام وصحته تتدهور   
الأربعاء 1426/9/30 هـ - الموافق 2/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:01 (مكة المكرمة)، 9:01 (غرينتش)

رموز النظام العراقي السابق المقرر محاكمتهم
نقلت صحيفة القدس العربي الصادرة اليوم الأربعاء عن محامين لبرزان التكريتي الأخ غير الشقيق لصدام حسين أن حالته الصحية تتفاقم، وأن المحكمة مارست ضغوطا عليه ليشهد ضد صدام وباقي المتهمين إلا أنه رفض ذلك.

وقال المحامون في محضر للقائهم مع برزان، حصلت عليه الصحيفة، إنه يعاني من مرض السرطان بالعمود الفقري منذ نحو عام ونصف العام، وأن حالته الصحية تتفاقم بسبب الرفض المتكرر للسلطات الأميركية للسماح بعلاجه خارج السجن، وما يعانيه من إهمال وسوء تغذية والحالة النفسية والمعاملة السيئة من قبل سلطات الاحتلال حسب ما جاء بالمحضر.

وتقول إن رئيس الوزراء العراقي المؤقت إبراهيم الجعفري كان قد أعلن أمس موافقته على تلقي برزان العلاج خارج السجن.

وبالنسبة للوضع الإداري قال المحضر إن إدارة السجن تمارس أبشع أنواع الضغط النفسي على الموقوفين والأسرى حيث تعزلهم عن العالم الخارجي ولا تسمح لهم بمعرفة ما يدور حولهم.

وحسب الصحيفة حمل المحامون السلطات الأميركية المسؤولية القانونية والتاريخية عن تعريض حياة المسجونين للخطر. وأشار المحضر إلى حديث حول ما دار في جلسة المحاكمة الأولي يوم 19 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي كشف أن المحكمة تمارس ضغوطا على المتهمين ليشهدوا ضد بعضهم بعضا، مستخدمة أساليب الإغراء والتهديد.

واعتبروا تلك الضغوط مخالفة صريحة لقانون العقوبات. ونفى برزان أي علاقة له بقضية الدجيل، وأكد أن الإجراءات القانونية ضد المتهمين في تلك القضية كانت سليمة حسب ما جاء في المحضر.

وأشار المحامون وهم محمد عباس الزبيدي وثامر أحمد الخزامي ومجيد هادي إلى أن جنودا أميركيين أنهوا اللقاء مع برزان بعد نحو 45 دقيقة رغم اعتراضهم على قصر هذه المدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة