مكرر   
الثلاثاء 1422/11/2 هـ - الموافق 15/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ماسارو هايامي
تعتزم اليابان إقتراح مساعدة تصل إلى 500 مليون دولار لإعادة إعمار أفغانستان تتوزع على فترة السنتين ونصف القادمة وهو ما يعد مبلغا قياسيا بالنسبة إلى المساعدة المقدمة إلى بلد مزقته الحرب وفق ما افادت صحيفة يابانية اليوم.

وستتكفل اليابان بـ20 % من وعود المساعدة التي ستقدم الأسبوع القادم في طوكيو أثناء مؤتمر دولي للدول المانحة بحسب ما أوضحت الصحيفة نقلا عن مصادر حكومية. ويدرس محافظ البنك المركزي ماسارو هايامي المصادقة على المبلغ المذكور بعد أن تجيزه الحكومة رسميا قبيل بدء المؤتمر.

وقد أعلنت الحكومة الأفغانية حالة الإفلاس التي تجعلها غير قادرة على مواجهة إلتزاماتها تجاه موظفيها. ودعت منظمات دولية إلى تقديم مساعدات مالية عاجلة لحل هذه الأزمة التي تفاقمت بسبب تأخر وصول المساعدات المالية.

وذكرت الصحيفة أن الرئاسة الرباعية للاجتماع المتمثلة في الولايات المتحدة واليابان والاتحاد الاوروبي والمملكة العربية السعودية بصدد وضع اللمسات الأخيرة على الحسابات المتعلقة بالتمويلات التي يمكن الحصول عليها من الدول المانحة.

وتقدر المبالغ المطلوبة بين مليارين وثلاثة مليارات دولار ويفترض أن تتعهد اليابان بتوفير ما بين 400 إلى 500 مليون دولار. وأضافت الصحيفة أنه قياسا إلى ما تم في الماضي في قضيتي كمبوديا وتيمور الشرقية فإن اليابان تعهدت دائما بتوفير 20 % من إجمالي قيمة المساعدة على إعادة الإعمار وسيكون من الصعب على طوكيو تقديم أقل من ذلك بالنسبة إلى أفغانستان.

وستتجاوز المساعدة التي وعدت بها أفغانستان بكثير تلك المقدمة إلى كمبوديا سنة 1992 التي كانت بين 150 و200 مليون دولار وتيمور الشرقية سنة 1999 التي كانت 120 مليون دولار. واعتبرت الصحيفة أن اليابان بدأت في السنوات الأخيرة خفض مساعداتها للتنمية بيد أنه سيكون عليها بصفتها بلدا مضيفا تقديم المثال.

وقال مسؤول رفيع في الخارجية اليابانية لم يكشف هويته للصحيفة "علينا أن نقدم مبلغا ملائما قدر الإمكان". وسيتم توظيف المساعدة لإزالة الألغام في أفغانستان وتوفير الخدمات الأولية للعناية الصحية والتعليم ومساعدة 3.5 مليون لاجىء أفغاني على العودة إلى ديارهم من الآن وحتى قيام حكومة منتخبة. ولم يؤكد أي مسؤول في الخارجية اليابانية معلومات الصحيفة.

ويشارك وزير الخارجية الأميركي كولن باول في مؤتمر طوكيو المقرر عقده يومي 21 و22 يناير/كانون الثاني إضافة إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ووفد أفغاني يقوده رئيس الحكومة الإنتقالية حميد كرزاي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة