برلمان تيمور الشرقية يعقد أولى جلساته   
السبت 26/6/1422 هـ - الموافق 15/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عقدت الجمعية التأسيسية (البرلمان) في تيمور الشرقية أولى جلساتها صباح اليوم بعد أسبوعين من انتهاء الانتخابات التشريعية التي حصل فيها حزب الجبهة الثورية على معظم مقاعد الجمعية البالغ عددها 88.

وقد بدأت الجلسة الافتتاحية للجمعية بالوقوف دقيقة صمت حدادا على ضحايا الهجمات على الولايات المتحدة.

وقال رئيس الإدارة الانتقالية التابعة للأمم المتحدة سيرجيو فييرا دي ميللو الذي افتتح مبنى الجمعية التأسيسية إن الأمم المتحدة قد تمنح تيمور الشرقية الاستقلال الكامل بمجرد انتخاب رئيس جديد للبلاد. ويعكف دي ميللو حاليا على اختيار أعضاء الحكومة الانتقالية الجديدة من جميع التيارات السياسية لتحل محل الحكومة الحالية التي عينتها الأمم المتحدة.

ويعد تشكيل الجمعية التأسيسية -التي ستصبح برلمانا وطنيا بمجرد الانتهاء من سن الدستور- الخطوة الأولى على طريق إقامة دولة جديدة بعد سنتين على التصويت لصالح الاستقلال عن إندونيسيا. وستتولى الجمعية تحديد العملة المستقبلية للدولة الجديدة ولغتها الوطنية ونظام الحكم فيها. كما ستحدد الجمعية موعدا للانتخابات الرئاسية التي من المقرر إجراؤها في مارس/ آذار أو أبريل/ نيسان من العام القادم. ويعتبر زعيم الاستقلال شنانا غوسماو المرشح الوحيد لتولي هذا المنصب لحد الآن ومن المتوقع على نطاق واسع أن يتم انتخابه.

يشار إلى أن تيمور الشرقية مستعمرة برتغالية سابقا اجتاحتها القوات الإندونيسية عام 1975 وضمتها عام 1976 وهي تخضع لإدارة الأمم المتحدة منذ أكتوبر/ تشرين الأول 1999.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة