مظاهرات بالبحرين تدعو لإسقاط النظام   
الجمعة 1432/7/3 هـ - الموافق 3/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:09 (مكة المكرمة)، 16:09 (غرينتش)


بث ناشطون على الإنترنت صوراً قالوا إنها التقطت اليوم لمظاهرة في قرية السنابس وأخرى في قرية مهزة بجزيرة سترة بالبحرين طالبتا بإسقاط النظام ورحيل قوات درع الجزيرة عن البلاد.

وتوجهت المظاهرة الأولى إلى تقاطع الفاروق وما كان يعرف بـ"دوار اللؤلؤة" عقب تشييع المواطنة زينب التاجر التي توفيت أمس نتيجة اختناقها بالغاز المدمع.

وعملت القوى الأمنية على تفريق المظاهرة –التي طالبت كذلك بوقف أحكام الإعدام بحق نشطاء بحرينيين تتهمهم الحكومة في قضايا جنائية- بإطلاق القنابل المدمعة، حسب ما أظهرت تلك المشاهد.

وأظهرت صور أخرى بثها ناشطون على الإنترنت قالوا إنها التقطت اليوم في قرية مهزة بجزيرة سترة البحرينية، قوات الأمن وهي تفرق مظاهرة تطالب بإسقاط النظام ورحيل قوات درع الجزيرة عن البلاد.

وكانت المظاهرات قد تجددت أمس بمناطق عدة في البحرين لليوم الثاني على التوالي بعد رفع قانون الطوارئ الذي فرض بالبلاد في منتصف مارس/آذار الماضي.

وخرج المتظاهرون في أوقات متفرقة للمطالبة بإصلاحات سياسية ودستورية وبالإفراج عن معتقلي الأحداث الأخيرة.

ووفقا لشهود عيان فإن الشرطة البحرينية التي انتشرت بمناطق الاضطرابات استخدمت الغازات المدمعة لتفريق المتظاهرين.

الاحتجاجات تجددت رغم دعوة الحوار وترحيب المعارضة (الجزيرة)
ترحيب بالحوار
في هذه الأثناء أعلنت جمعية الوفاق المعارضة ترحيبها بدعوة الحوار التي وجهها ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة.

وقالت الجمعية في بيان إنها "ترحب بالدعوة للحوار الوطني الجاد والشامل القائم على أساس التوافق الوطني، بما يوفر حلا دائما ويحقق التطلعات المشروعة والمطالب العادلة لكل شعب البحرين".

وكان ملك البحرين قد طلب من السلطتين التنفيذية والتشريعية الدعوة إلى حوار للتوافق الوطني بشأن "الوضع الأمثل لمملكة البحرين", واتخاذ جميع الإجراءات اللازمة للتحضير للحوار دون شروط مسبقة, على أن يبدأ مطلع الشهر المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة