أولمرت في موسكو غدا لبحث نووي إيران وملف السلام   
الخميس 1428/10/7 هـ - الموافق 18/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:27 (مكة المكرمة)، 21:27 (غرينتش)

أولمرت اتفق على زيارة موسكو مع بوتين في اتصال هاتفي قبل أسبوع (الفرنسية)

قالت المتحدثة باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت إنه سيقوم غدا بزيارة خاطفة إلى موسكو لبحث الملف النووي الإيراني، وسلام الشرق الأوسط وقضايا إقليمية أخرى مع الرئيس فلاديمير بوتين العائد للتو من زيارة لإيران.

وبخصوص الزيارة التي أكد الكرملين أنها ستتم, قالت المتحدثة ميري إيرسن إن التوافق بشأنها تم في اتصال هاتفي جرى الأسبوع الماضي بين بوتين وأولمرت دون أن توضح أسباب عدم الإعلان عن الزيارة مسبقا.

وكان بوتين قد أنهى أمس، أول زيارة لزعيم روسي إلى إيران منذ أربعينيات القرن الماضي، شارك أثناءها في مؤتمر للدول المطلة على بحر قزوين، ونقل رسالة خاصة إلى طهران بشأن برنامجها النووي، حسبما صرح اليوم المسؤول الإيراني عن هذا الملف علي لاريجاني.

واجتمع الرئيس الروسي -الذي قال إنه لم يجد أدلة على أن برنامج طهران النووي له أهداف عسكرية- مع الزعماء الإيرانيين ومن بينهم مرشد الثورة آية الله علي خامنئي.

رسالة خاصة
وقال علي لاريجاني لوكالة الأنباء الإيرانية إن الرئيس بوتين كان يحمل في مقابلته خامنئي رسالة خاصة، مضيفا أن البرنامج النووي كان جزءا منها. ونقلت الوكالة الإيرانية عن خامنئي قوله إن إيران ستبحث اقتراح بوتين.

بوتين نقل رسالة إلى خامنئي لم تتضح هوية مرسلها بشأن الملف النووي (الأوروبية)
وكان الرئيس الروسي قد قال قبيل عودته، إن موسكو لن تقبل أي عمل عسكري ضد إيران ينطلق من أراضي دول حوض بحر قزوين، كما دعا الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى زيارة موسكو لإجراء محادثات.

وقال بوتين في تصريحات موجهة بشكل واضح للولايات المتحدة "إننا يجب أن لا نفكر في استخدام القوة في هذه المنطقة"، وأضاف "يجب أن نتفق على أن استخدام أراضي دول حوض بحر قزوين للعدوان على أي دولة أخرى أمر مستحيل".
 
وكان بوتين قد وصل إيران أمس الأول والتقى زعماء دول حوض بحر قزوين، في قمة خاصة ضمت روسيا وإيران وأذربيجان وكزاخستان وتركمانستان.

ووجه الرئيس الروسي أثناء لقائه أحمدي نجاد دعوة للرئيس الإيراني إلى زيارة موسكو لإجراء محادثات هناك, واتفق الطرفان على تحديد موعد لتلك الزيارة عن طريق القنوات الدبلوماسية.
 
ويرى المحللون أن تصريحات بوتين تبدو موجهة كذلك إلى أذربيجان، التي تشك روسيا في أن الولايات المتحدة تسعى لاستخدام مطاراتها لأغراض عسكرية، وهو أمر ترفضه روسيا وتنفيه أذربيجان.
 
بوتين دعا أحمدي نجاد لزيارة روسيا (رويترز)
وتؤكد تصريحات بوتين هذه على انزعاج روسيا مما تراه محاولات غربية لإنهاء نفوذها في دول الاتحاد السوفيتي السابق.
 
وقد دعمت دول بحر قزوين في بيانها الختامي دعوات بوتين إلى أنه "يجب عدم السماح -تحت أي ظرف من الظروف- باستخدام أراضيهم من قبل طرف ثالث لشن عدوان أو أي عمل عسكري ضد أي دولة من الدول الأعضاء".
 
محطة بوشهر
وكان من أبرز نتائج زيارة بوتين لطهران، ما نقلته وكالات الإعلام الروسية عن بيان روسي مشترك بأنه "سيتم بناء محطة بوشهر وتشغيلها وفقا للجدول الزمني المتفق عليه"، إضافة إلى تأكيد بوتين استمرار دعم بلاده لبرنامج إيران النووي "السلمي".
 
كما جاء في البيان الختامي للقمة كذلك أنها تدعم حق أي دولة "في إجراء الأبحاث وإنتاج الطاقة النووية لأغراض سلمية من دون تمييز، في إطار هذه المعاهدة وآليات الوكالة الدولية للطاقة الذرية".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة