أردوغان: اعتداء إسطنبول هدفه إشاعة الفوضى   
الأحد 1438/4/3 هـ - الموافق 1/1/2017 م (آخر تحديث) الساعة 14:38 (مكة المكرمة)، 11:38 (غرينتش)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن أطرافا -لم يسمها- تسعى لإشاعة الفوضى في بلاده من خلال "هجمات وحشية" تستهدف المدنيين، مؤكدا أنه لن يسمح إطلاقا بنجاح ما سماها المؤامرات القذرة ضد أنقرة.

وقال أردوغان في تصريحاته عقب الهجوم على ملهى ليلي بإسطنبول أسفر عن سقوط عشرات الضحايا بين قتيل وجريح إن تركيا تواصل مكافحتها للإرهاب، وهي عازمة على القيام بكل ما يلزم بالمنطقة من أجل ضمان أمن وسلامة مواطنيها.

وأضاف أن الهجمات التي تنفذها "منظمات إرهابية مختلفة في بلادنا لا تنفصل عن الأحداث التي تشهدها منطقتنا"، معربا عن إصراره على اقتلاع تلك التهديدات والهجمات الموجهة ضد تركيا من جذورها.

وتابع الرئيس التركي أن "كل حياة نفقدها في هذه المرحلة تكوي أفئدتنا وفي نفس الوقت تشد أزرنا وتقوي شكيمتنا وتصميمنا".

وكان مسلح متنكر في زي بابا نويل أطلق النار على محتفلين في الساعة الأولى من العام الجديد فقتل 39 شخصا وأصاب أكثر من ستين.

وعقد رئيس وزراء تركيا بن علي يلدرم اجتماعا أمنيا لبحث تداعيات الهجوم الذي ما زالت السلطات تبحث عن منفذه.

من جهته، أدان رئيس الشؤون الدينية التركي محمد غورماز الهجوم بشدة، واصفا إياه بـ"الجريمة والمجزرة".

وقال غورماز في تغريدة على تويتر إنه "يدين منفذي هذه المجزرة التي لا يمكن لضمير أي مسلم أن يقبلها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة