النينو يهدد آسيا وأفريقيا بالجفاف   
الاثنين 1423/2/24 هـ - الموافق 6/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كشف تقرير بيئي أن جفافا يتهدد منطقة آسيا والمحيط الهادي بسبب احتمال تكرار ظاهرة النينو المناخية في وقت لاحق من هذا العام، مما سيعرض المحاصيل في أنحاء المنطقة لخطر متزايد.

وقال التقرير الذي أصدره خبيرا الأرصاد الجوية الأميركيان جون ديفز ومارك راسو إن قطاعات واسعة في منطقة غرب المحيط الهادي معرضة للخطر وإنها ستشمل الفلبين وأستراليا وإندونيسيا وماليزيا وجنوب شرق آسيا وإلى حد ما الهند وجنوب الصين. وأشارا إلى أن هذا لا يعني أن المنطقة بأكملها ستتعرض لمشكلات جفاف خطيرة لكن الخطر سيزداد.

وفي الإطار نفسه توقعت هيئة الأرصاد الجوية في جنوب أفريقيا أن تجتاح ظاهرة النينو البلاد في نهاية العام الحالي مسببة موجة من الجفاف بعد موسم حصاد مخيب للآمال هذا العام.

وقال خبير الأرصاد الجوية ملتون ميغيري إن المؤشرات تفيد أن ظاهرة النينو آتية كما تشير البيانات التي تحصل عليها الهيئة شهرا بعد آخر. وأضاف "لا شك أنها أنباء سيئة. من المتوقع أن تبلغ حرارة سطح البحر في منطقة المحيط الهادي الاستوائية ذروتها في نهاية هذا العام". وأشار موغيري إلى أنه في العام الذي تجتاح فيه النينو المنطقة فإن من المحتمل سقوط أمطار في نهاية الشتاء ثم ينعدم المطر خلال موسم الصيف.

وقال موغيري إن الأمطار لم تسقط فوق المنطقة هذا الصيف نتيجة لوجود ضغط مرتفع فوق جنوب أفريقيا منع تكون السحب. وذكر موغيري أن خبراء الأرصاد الجوية سيلتقون في تنزانيا في منتدى المناخ الإقليمي لأفريقيا الجنوبية في سبتمبر/أيلول القادم ومن الممكن أن يصدروا أثناءه تحذيرا من قدوم النينو.

يشار إلى أن ظاهرة النينو هي دفء غير طبيعي في مياه منطقة المحيط الهادي، وهي تتكرر كل ثلاث سنوات تقريبا ويمكن أن تسبب عند حدوثها جفافا في بعض الدول وسيولا في دول أخرى. وفي عامي 1983 و1998 تسببت النينو في أضرار بالغة حيث لقي مئات الأشخاص حتفهم وحدثت خسائر تقدر بمليارات الدولارات في تقلبات حادة للأحوال الجوية في أنحاء منطقة آسيا والمحيط الهادي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة