أحكام أردنية بإعدام أربعة بقضية مهاجمة سفن أميركية بالعقبة   
الجمعة 17/11/1427 هـ - الموافق 8/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:54 (مكة المكرمة)، 21:54 (غرينتش)

هجوم العقبة نفذ بإطلاق صواريخ كاتيوشا من مخزن بالمدينة (الفرنسية - أرشيف)
قضت محكمة أمن الدولة الأردنية بالإعدام على ثلاثة سوريين وعراقي بتهمة إطلاق صواريخ على سفينتين حربيتين أميركيتين راسيتين في ميناء العقبة العام الماضي ومهاجمة ميناء إيلات الإسرائيلي.

كما حكمت المحكمة على ثلاثة عراقيين آخرين بالسجن عشر سنوات وعلى أردني وسوري آخرين بالسجن سنتين فيما برأت ثلاثة سوريين آخرين في إطار هذه القضية.

وقررت المحكمة إعدام المتهم الرئيس في القضية محمد حسن عبد الله السحلي وهو سوري موقوف وابنيه عبد الرحمن وعبد الله "الفارين من وجه العدالة" بالإضافة إلى الحكم بإعدام عراقي آخر "فار" يدعى عمار غازي السامرائي.

وأدين الأربعة بثلاث تهم هي التآمر بقصد القيام بأعمال إرهابية أفضت إلى موت إنسان، وحيازة مواد مفرقعة بدون ترخيص بقصد استعمالها على وجه غير مشروع، والشروع في أعمال لم تجزها الحكومة من شأنها تعكير صفو علاقة المملكة بدولة أجنبية.

كما حكمت المحكمة على ثلاثة عراقيين وهم فارون، بالسجن عشر سنوات لإدانتهم بتهمة "الشروع في أعمال لم تجزها الحكومة من شأنها تعكير صفوة علاقات المملكة بدولة أجنبية".

وحكمت على سوري وأردني من مواليد السعودية بالسجن سنتين بعد تخفيض العقوبة بحقهما إلى ثلاث سنوات وأربعة أشهر.

وبرأت المحكمة بلال وبراء وياسر محمد حسن السحلي من التهم الموجهة إليهم.

وأنكر المتهمون الذين يحاكمون حضوريا - وعلى رأسهم زعيم المجموعة المفترض- التهم الموجهة إليهم في الهجمات التي وقعت في أغسطس/آب 2005 وأسفرت عن مقتل جندي أردني، وأصابت ميناء إيلات الإسرائيلي.

ونسب بيان نشر على شبكة الإنترنت مسؤولية العملية إلى تنظيم القاعدة الذي كان يتزعمه آنذاك الأردني أبو مصعب الزرقاوي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة