مدرسة إسلامية هندية تقر صحة عقد الزواج عبر الإنترنت   
الجمعة 1428/6/28 هـ - الموافق 13/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:16 (مكة المكرمة)، 13:16 (غرينتش)

هل ستحل الإنترنت محل المأذون الشرعي؟ (الفرنسية-أرشيف)
اعتبرت مدرسة إسلامية تحسب على التيار المحافظ في الهند أن إجراء عقد الزواج بين رجل وامرأة مسلمين باستخدام كاميرات على الإنترنت أمر مقبول وصحيح شرعا.

 

جاء ذلك في فتوى أصدرها قسم الإفتاء في مدرسة دار العلوم ديوباند بولاية أوتار براديش شمال الهند بعد إتمام حالتي زواج نادرتين لمسلمين عبر الإنترنت في لكناو عاصمة الولاية منذ عام 2005.

 

وقال خالد صفي الله رحماني الشيخ البارز في ديوباند "الإنترنت تقوم بدور الوكيل في مثل هذه الحالات المؤهل للإشراف على طلب الزواج والقبول من جانب العريس والعروس".

 

وأوضح رحماني ضرورة توفر شاهدين في كل حالة زواج عبر الإنترنت على غرار الزواج الشرعي المعتاد بموجب الشريعة الإسلامية.

 

وكانت هذه المنطقة قد شهدت عام 2005 زيجة عن طريق الإنترنت حيث جلست العروس شابنام (26 عاما) أمام كاميرا متصلة بالإنترنت في لكناو بالهند فيما كان عريسها عبد الكلام الجالس في مكة بالسعودية يتقدم بطلب الزواج.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة