رئيس موريتانيا الأسبق يدعم ولد داداه بجولة الإعادة   
الجمعة 4/3/1428 هـ - الموافق 23/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:39 (مكة المكرمة)، 22:39 (غرينتش)

ولد هيدالة يعلن دعمه لولد داداه (الجزيرة نت)


أمين محمد-نواكشوط

أعلن عدد من التشكيلات السياسية الداعمة للرئيس الموريتاني الأسبق محمد خونا ولد هيدالة في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي جرت في الحادي عشر من الشهر الجاري، أن الأخير قرر دعم المرشح أحمد ولد داداه رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية في جولة الإعادة.

وقال المتحدث باسم مجموعة الأحزاب التي دعمت ولد هيدالة في الجولة الأولى إن الأخير قرر برفقة كل الأحزاب والتشكيلات السياسية التي دعمته الانحياز إلى من وصفه بمرشح التغيير أحمد ولد داداه في الجولة الثانية.

وقال المتحدث باسم تلك الأحزاب وهو رئيس حزب التجمع من أجل موريتانيا "تمام" الشيخ ولد حرمة، إن دعم ولد داداه هو ما ينسجم مع مواقف ومبادئ هذه المجموعة التي ناضلت طويلا من أجل الحرية والتغيير، مضيفا أنهم خبروا هذا المرشح في نضالاتهم الطويلة، وعايشوه في أقبية السجون وساحات المحاكم.

ولم يحضر المرشح محمد خونا ولد هيدالة المؤتمر الصحفي لإعلان دعمه لولد داداه لكن المتحدث باسمه الشيخ ولد حرمة قال إن عدم حضوره يعود إلى وجوده خارج المدينة، وقد حضر طاقم حملته بالإضافة إلى رؤساء وممثلي الأحزاب الداعمة له، وهي "التجمع من أجل موريتانيا"، و"التجديد الديمقراطي"، و"الجبهة الشعبية".

أحمد ولد داداه (الجزيرة نت)
حصيلة متواضعة
وقال ولد حرمة إن أي تقييم موضوعي لحصيلة المرحلة الانتقالية لا بد أن يوضح أن الدولة الموريتانية أصبحت اليوم ضعيفة وأقل احتراما من الماضي.

وقال إن تسيير شؤون البلاد أيضا يطبعه الفساد وانعدام الشفافية، محملا جزءا من الطبقة السياسية مسؤولية تغافل وتجاهل هذا الواقع تحت ذريعة الاهتمام بقضية واحدة تتمثل في الدفع باتجاه مغادرة العسكر للسلطة، وتسلميها لسلطات مدنية.

وانتقد ما وصفه بتصرفات منحازة من بعض أعضاء المجلس العسكري، معتبرا أن الحكم بشكل نهائي بنجاح المرحلة الانتقالية مرهون بتتويجها بانتخاب رئيس جديد لموريتانيا بشكل ديمقراطي ونزيه.

وكان المرشح محمد خونا ولد هيدالة قد حصل على أقل من 2% من أصوات الناخبين في الجولة الأولى من هذه الانتخابات، التي من المقرر أن تجري جولتها الثانية بين المتنافسين سيدي ولد الشيخ عبد الله، وأحمد ولد داداه في الخامس والعشرين من الشهر الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة