تقرير أممي: تسعة آلاف قتيل بالصراع شرقي أوكرانيا   
السبت 1437/8/29 هـ - الموافق 4/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 0:57 (مكة المكرمة)، 21:57 (غرينتش)

كشف تقرير أممي الجمعة عن مقتل أكثر من تسعة آلاف شخص جرّاء الصراع الذي يشهده شرق أوكرانيا منذ العام 2014 بين القوات الحكومية وانفصاليين موالين لروسيا.

وقال إيفان سيمونوفيتش مساعد الأمين العام لحقوق الإنسان في تصريح صحفي عقب تقديمه التقرير في العاصمة الأوكرانية كييف، إن الصراع الدائر بين القوات الحكومية والانفصاليين الموالين لروسيا منذ أبريل/نيسان 2014 وحتى منتصف مايو/أيار الماضي تسبب في مقتل 9371 شخصًا، مشيرا إلى أن الصراع أوقع أيضا 21532 مصابا من جميع الأطراف.

وعن الوضع في الشرق الأوكراني حالياً، قال سيمونوفيتش "لا يزال غير مستقر في ظل استمرار تداعيات الأزمة وأثرها الشديد على حقوق الإنسان للمدنيين القاطنين في المناطق المتضررة والتي ما زالت تحت سيطرة الجماعات المسلحة".

وبدأت الاضطرابات في أوكرانيا على خلفية رفض رئيسها الأسبق فيكتور يانوكوفيتش توقيع اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي عام 2014، وأطيح به في فبراير/شباط من العام ذاته.

وفى أبريل/نيسان 2014، اشتعلت الأزمة حينما شنت كييف عدة هجمات ضد انفصاليين موالين ليانوكوفيتش وروسيا، في محاولة منها لاستعادة المدن والبلدات الواقعة تحت سيطرتهم.

وتوصل الطرفان في فبراير/شباط 2015 إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في مدينة "مينسك" عاصمة روسيا البيضاء، يقضي بسحب الأسلحة الثقيلة والقوات الأجنبية من البلاد، بالإضافة إلى سيطرة الحكومة على كامل حدودها مع روسيا بحلول نهاية العام الماضي، الأمر الذي لم يتحقق بعد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة