وزراء التعاون الخليجي يجتمعون بالدوحة بغياب الفيصل   
الأحد 1423/12/28 هـ - الموافق 2/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزير الخارجية القطري يترأس اجتماع وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي (أرشيف)
بدأ المجلس الوزاري لدول مجلس التعاون الخليجي بعد ظهر اليوم في الدوحة أعمال الدورة السادسة والثمانين في غياب وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل الذي أوفد نائبه نزار عبيد مدني إلى الاجتماع.

ويأتي هذا الاجتماع على مستوى وزراء الخارجية قبل يوم من الاجتماع الوزاري المشترك الثالث عشر بين دول مجلس التعاون الخليجي ودول الاتحاد الأوروبي الذي يلتئم الاثنين في الدوحة. وقالت مصادر قريبة من المجتمعين إن الوزراء الخليجيين سينسقون في اجتماع اليوم مواقفهم التي سيعرضونها على نظرائهم الأوروبيين.

وكان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية أعلن قبل أيام في بيان أن المجلس الوزاري الخليجي سيستعرض توصيات اللجان الوزارية ومن بينها النظام الأساسي للهيئة الخليجية للمواصفات والمقاييس لدول المجلس, والنظام الأساسي للمكتب التنفيذي لمدن دول مجلس التعاون.

كما يبحث الوزراء توصيات لجان التعاون العلمي والتقني والمائي والتجاري والزراعي والصناعي والمالي, بالإضافة إلى مذكرة الأمانة العامة بشأن توجهات المجلس الأعلى إزاء التعليم. كما سيتطرق المجلس الوزاري لدول مجلس التعاون إلى العلاقات الاقتصادية الدولية وسبل تطويرها وتفعيلها.

ويأتي هذا الاجتماع قبل أيام قليلة من القمة الإسلامية الطارئة التي دعت إلى عقدها قطر يوم الخامس من الشهر الجاري. وكانت السعودية أعربت عن عدم حماسها لعقد قمة إسلامية طارئة دعت إليها قطر.

وقال الأمير سعود الفيصل إن "هناك قناعة لدى الرياض بأن مثل هذا المؤتمر لن يؤدي إلى شيء جديد" يفيد الأوضاع العربية والإسلامية الراهنة وخاصة تطورات الأزمة في العراق. لكن قطر تمسكت بالقمة وأكدت انعقادها في موعدها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة