قتلى ومظاهرات وعمليات للجيش بسوريا   
الجمعة 1433/5/7 هـ - الموافق 30/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 17:19 (مكة المكرمة)، 14:19 (غرينتش)
مظاهرات في عدة مدن سورية وعمليات للجيش بمناطق متفرقة (الجزيرة)

خرجت مظاهرات بعدد من المدن السورية في جمعة أطلق عليها اسم "خذلَنا المسلمون والعرب". وقال ناشطون إن ما لا يقل عن 24 قتيلا سقطوا اليوم معظمهم في دير الزور وإدلب وحمص ودرعا.

ففي مدينة القورية بدير الزور، قالت الهيئة العامة للثورة السورية إنه تم إحصاء سبعة قتلى سقطوا نتيجة القصف العنيف على المدينة.

وقال ناشطون سوريون إن قتيلا سقط في اقتحام القوات النظامية حي جوبر بالعاصمة دمشق. كما حاصرت قوات الجيش جميع المساجد في حي نهر عيشة. وفي المزة بدمشق أيضا خرجت مظاهرة قبل قليل في إطار المظاهرات التي دعا إليها ناشطون اليوم بمختلف أنحاء سوريا. طالبوا فيها بالحرية وإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد. ورفع متظاهرون شعارات تعبر عما قالوا إنه خذلان العرب والمسلمين لهم، وذلك قبل تفريق قوات الأمن للمظاهرة عبر إطلاق الرصاص.

وأطلقت قوات الأمن النار على متظاهرين في حي كفر سوسة بالعاصمة كما حاصرت قوات الأمن والشبيحة جميع المساجد في حي الحجر الأسود بدمشق، وسط انتشار أمني كثيف في شوارع الحي الرئيسية. وقال ناشطون إن قوات الأمن شنت حملة دهم واسعة واعتقالات عشوائية وقامت بتكسير وتخريب للمنازل في حي القدم بدمشق.

وفي حمص قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ثلاثة أشخاص قتلوا في حي الخالدية وريف حمص، كما قصفت قوات الجيش النظامي حي دير بعلبة بقذائف الهاون وهزت انفجارات الحي، وواصلت القصف على حي الخالدية.

وفي قرية البويضة بمحافظة حمص، تحدث ناشطون عن العثور على خمس عشرة جثة لأفراد عائلتين قتلتهم قوات أمن النظام ومن يوصفون بالشبيحة.

وفي درعا قال ناشطون إن أربعة قتلى وعددا من الجرحى سقطوا في قصف عنيف لبلدة المسيفرة والنعيمة، وفي بلدة علما سقط عدة جرحى إثر عمليات القصف وسط حملة دهم واعتقال واسعة، وأطلقت قوات الجيش النار بكثافة لتفريق متظاهرين بالحارة وتسيل. وداهم عدد كبير من قوات الأمن والشبيحة بلدة سحم الجولان، وشنوا حملة اعتقالات مست العديد من الشبان بالإضافة إلى عمليات تخريب للمنازل والممتلكات.

أما في إدلب فقال الناشطون إن قوات الجيش النظامي قنصت مواطنا من على شرفة منزله في معرة النعمان، وقصفت المنازل في مدينة خان شيخون وبلدة الغدفة واستهدفت المستشفى الميداني، كما اقتحمت بلدة أبو مكي والغدفة بالدبابات. ووقعت إصابات في بلدة كفرومة جراء إطلاق قوات الأمن النار على المتظاهرين.

كما شهدت مناطق عدة في كل من حلب واللاذقية وحماة خروج مظاهرات حاشدة وسط حصار أمني كبير.

وأفاد ناشطون سوريون بأن قوات النظام واصلت صباح اليوم قصفها أحياء حمص القديمة. وبثت مواقع الثورة السورية صورا قالت إنها التقطت صباح اليوم في حي الخالدية بوسط حمص، وتظهر تصاعد أعمدة الدخان بعد تعرض الحي للقصف. ووفق ناشطين فإن القصف شمل أيضا أحياء باب تدمر وبستان الديوان والصفصافة والحميدية ودير بعلبة.

كما قال ناشطون إن اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري الحر وقوات النظام وقعت فجر اليوم في بلدات دوما وحرستا وعربين بالغوطه الشرقية في ريف دمشق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة