خمسمائة خبير يبحثون بباريس ارتفاع حرارة الأرض   
الثلاثاء 1428/1/12 هـ - الموافق 30/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 4:02 (مكة المكرمة)، 1:02 (غرينتش)
المجموعة الحكومية تصدر تقريرها الجديد حول التغيرات المناخية يوم الجمعة القادم (الفرنسية)

تواصلت بالعاصمة الفرنسية باريس اجتماعات خبراء المجموعة الحكومية المكلفة بدراسة ظاهرة ارتفاع الحرارة على كوكب الأرض، التي تنعقد برعاية الأمم المتحدة.

ومن المنتظر أن تصدر المجموعة المكونة من خمسمائة خبير تقريرها يوم الجمعة القادم إضافة لصياغة ملخص للتقرير العلمي سيوجه لأصحاب القرار.

وقال رئيس المجموعة راجندرا باشوري في افتتاح الاجتماع إن التقرير الجديد سيتضمن بالخصوص توضيحا لحجم التغيرات المناخية وسدا للثغرات التي تضمنها التقرير السابق.

كما سيعرض التقرير حصيلة ست سنوات من العمل لـ2500 عالم حول ارتفاع درجات الحرارة وما نتج عنها من تغيرات في أنظمة تساقط الأمطار وذوبان الثلوج ووضع المحيطات.

من جانبه قال المندوب الفرنسي إن التغير المناخي بات واقعا وإن "الشك هو غالبا حجة عدم التحرك"، وأضاف أن "مكافحة التغيرات المناخية تجاوزت مبدأ الحيطة إلى مبدأ الوقاية".

وكانت المجموعة قد توقعت قبل ست سنوات أن ترتفع درجات الحرارة بمعدل 4،1 إلى 8،5 درجات مئوية من الآن وحتى عام 2100 قياسا بعام 1990.

منظمة السلام الأخضر قالت إن الأوان لم يفت (الفرنسية)
حملة السلام الأخضر
وتزامنت أشغال الاجتماع مع أنشطة لجمعية "السلام الأخضر" (غرين بيس) الناشطة في مجال حماية البيئة لتوعية الرأي العام بخطورة التغيرات المناخية.

فقد علقت الجمعية لافتات على برج إيفل بباريس حملت إحداها عبارة "لم يفت الأوان بعد"، فيما تضمنت أخرى صورة ميزان لقياس درجة الحرارة يشير إلى ارتفاع بدرجتين.

يذكر أن السلام الأخضر تعتبر ارتفاع درجات الحرارة بدرجتين عن المعدل بمثابة "الحد الفاصل" الذي يستحيل التعامل مع الوضع المناخي إذا تم تجاوزه.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة