مقتل 44 مسلحا واغتيال ناطق باسم طالبان بأفغانستان   
الأحد 1429/12/2 هـ - الموافق 30/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:27 (مكة المكرمة)، 21:27 (غرينتش)

القوات الأميركية التي تقود التحالف أعلنت قتل العشرات من طالبان الجمعة (الفرنسية)

أعلنت قوات التحالف والقوات الحكومية الأفغانية في بيانات منفصلة مقتل 44 مسلحا بينهم قائد بارز في حركة طالبان باشتباكات وقعت في البلاد.

وقالت قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة إنها خاضت الجمعة معركة مع مسلحين في جنوب البلاد أدت إلى مقتل 33 منهم.

وأشار البيان إلى أن دورية مشتركة للتحالف والقوات الأفغانية تعرضت لهجوم في بمنطقة "ناد علي" بولاية هلمند من مسلحين مما أدى إلى نشوب معركة بين الطرفين شاركت فيها طائرات حربية مما أسفر عن مقتل 33 من المهاجمين.

ولم يشر البيان إلى وقوع إصابات أو قتلى بين جنود التحالف أو الجنود الأفغان.

كما قال بيان منفصل للجيش الأميركي إنه في هجوم آخر قتلت قوات التحالف الجمعة أربعة من مقاتلي طالبان بينهم قائد في منطقة "قرة باغ" بإقليم غزني جنوب البلاد.

وأوضح البيان أن حاجي يعقوب الذي وصفته بأنه قائد في طالبان كان متخفيا بزي امرأة منقبة ولكنه حاول المقاومة بعد أن تم اكتشافه مما أدى إلى مقتله في العملية التي أسفرت أيضا عن مقتل ثلاثة مسلحين آخرين.

ومن ناحية أخرى، أشارت وزارة الدفاع الأفغانية في بيان لها إلى أن مسلحين من طالبان شنوا هجوما على نقطة شرطة أمس في منطقة بوشت الروض بإقليم فرح جنوب غرب البلاد، مما أثار اشتباكا عنيفا مع قوات الشرطة.

وأضاف البيان أن القوات الأفغانية ردت بدورها وقتلت سبعة من مسلحي طالبان، مشيرا إلى أن أيا من رجال الأمن الأفغان لم يقتل أو يصب بجروح في هذا الاشتباك المسلح.

محمد حنيف كما ظهر في صورة وزعتها المخابرات الأفغانية (الفرنسية-أرشيف)
اغتيال

وفي تطور آخر قال مسؤول بولاية ننكرهار جنوب شرق البلاد إن متحدثا سابقا باسم حركة طالبان وهو محمد حنيف عثر عليه مقتولا بالرصاص في منزله في وقت متأخر من مساء الجمعة على أيدي مسلحين مجهولين.

وقال المتحدث باسم حاكم الولاية إن حنيف وثلاثة من أقاربه "قتلوا عندما اقتحم مسلحون مجهولون مقر إقامته في منطقة تشابارهار على بعد نحو 400 كيلومتر جنوب غرب قندهار مضيفا أن من المبكر جدا تحديد من قتل حنيف وأقاربه.

ونفى المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد تورط حركته في هذه العملية في تصريح لوكالة باجهوك الأفغانية للأنباء.

وكان حنيف قال في مؤتمر صحفي قبل أربعة أيام من مقتله إن عناصر معينة في باكستان تستهدفه وإنه حصل على رخصة لحيازة سلاح للحماية الشخصية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة