خامنئي يعين جعفري قائدا للحرس الثوري بدل صفوي   
الأحد 1428/8/19 هـ - الموافق 2/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:39 (مكة المكرمة)، 3:39 (غرينتش)
يحيى صفوي ترك منصبه ليصبح المستشار العسكري الخاص لعلي خامنئي (الفرنسية)

قالت وسائل الإعلام الإيرانية إن المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي قد عين مساء السبت محمد علي جعفري قائدا أعلى للحرس الثوري الإيراني الباسدران.
 
ولم تعط تلك المصادر تعليلا للقرار الذي أعقب إقالة يحيى رحيم صفوي وتعيينه مستشارا عسكريا خاصا لخامنئي في الوقت الذي يتصاعد فيه التوتر مع الغرب.
 
ووجه خامنئي رسالة إلى جعفري بعد أن رفع رتبته إلى لواء قائلا "نظرا لخبرتك القيمة وماضيك المشرق في مختلف الأوقات ومسؤولياتك العديدة في الحرس، فقد عينتك قائدا أعلى لهذه المنظمة الثورية".
 
وأصدر خامنئي بيانا جاء فيه "تقديرا لخدمات الجنرال صفوي الجليلة على مدى 28 عاما في مختلف الميادين العسكرية وقيادته الناجحة للحرس الثوري لمدة عشر سنوات، أعينكم مستشارا أعلى للشؤون العسكرية".
 
وجاء هذا القرار بعد أسبوعين من إعلان مسؤولين أميركيين أن الرئيس جورج بوش يعتزم إصدار أمر تنفيذي يقضي بإدراج الحرس الثوري على لائحة المجموعات الإرهابية وتجميد أمواله.
 
والجنرال جعفري كان قائدا للعمليات في الحرس الثوري خلال الحرب الإيرانية العراقية (1980-1988).
 
وقد تولى رئاسة القوات البرية للحرس الثوري عام 1992 قبل أن يعين عام 2005 رئيسا لمركز الأبحاث الإستراتيجية التابع لهذه القوة.
 
وكان الجنرال صفوي تولى هذا المنصب قبل عشر سنوات خلفا للجنرال محسن رضائي الذي كان أول قائد لحرس الثورة منذ إنشاء هذه القوة عام 1979 مع قيام الثورة الإسلامية.
 
ويعتبر الحرس الثوري (الباسدران) "الجيش العقائدي" في إيران وقد تأسس بموجب مرسوم أصدره في الخامس من مايو/أيار 1979 آية الله روح الله الخميني، وهو يأتمر مباشرة بأوامر المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي.
 
ويقدر عدد أفراده بأكثر من مائة ألف عنصر، لكن العدد الفعلي هو من أسرار الدولة في إيران. ويمتلك الحرس قوات برية وبحرية وجوية تنشط بموازاة القوات المسلحة النظامية الإيرانية.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة