الرياض تحاكم قريبا بعض المتورطين في الإرهاب   
السبت 3/3/1427 هـ - الموافق 1/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:13 (مكة المكرمة)، 11:13 (غرينتش)

محكمة تشبه محكمة أمن الدولة بالسعودية
أكد وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز لصحيفة الحياة الصادرة في لندن اليوم أن السلطات القضائية ستحاكم قريبا عددا من المتورطين في العمليات الإرهابية التي استهدفت البلاد.

وأوضح أن هناك إجراءات وتنسيقا بين الجهات المعنية كوزارة العدل، لإنشاء محكمة تشبه إلى حد كبير حسب وصفه ما يسمى محكمة أمن الدولة.

وشدد على أنها ستكون محكمة تقوم على كل الأسس القضائية النزيهة والعادلة، وذلك من منبع الشريعة السمحاء.

وقال للصحيفة "نفرح عندما نقبض على مطلوب أمنيا حيا، نظرا لإمكان إصلاحه وإعادة تأهيله إضافة لإمكان الحصول على معلومات تفيدنا أمنيا، وربما تقود لاعتقال آخرين من عناصر الفئة الضالة، أو كشف مخططات إرهابية".

وأضاف "لقد أفشلنا حوالي 90% من العمليات الإرهابية المعدة والمجهزة للتنفيذ، بفضل الله أولا، ثم بفضل العمل الأمني الدقيق والمتابعة المستمرة لعناصر الخلايا الإرهابية، والقدرة على الإفادة من المعلومات من خلال التحقيقات".

ورفض نايف تحديد وقت معين أو سقف زمني محدد للقضاء على الإرهاب، سواء في السعودية أو المنطقة أو العالم، مؤكدا أن خطر الإرهاب سيبقى موجودا ما دام هناك من يغذيه في الخارج، ومن يسعى لاستغلال بعض أصحاب النفوس الضعيفة في الداخل.

وأبدى المسؤول السعودي ارتياحا كبيرا لما حققته القوات الأمنية وما ستحققه من نجاح خلال عمليات الدهم والمطاردة لفلول المطلوبين داخل البلاد، مشددا على أن المملكة ستواصل جهودها بقوة وحزم لضبط كل عناصر الفئة الضالة، وكل من يسهم في تمويلها أو تكوينها، أو يحاول التستر عليها.

وأعلن أن السلطات قبضت أخيرا على عدد ممن يدعمون الإرهابيين ويساندونهم من خلال القيام بجمع الأموال لهم، إضافة إلى من يغذونهم بالأفكار المسمومة الضالة ضد البلاد وأهلها.

وفضل نايف عدم كشف مصادر ومنابع تمويل الإرهاب بالمملكة، داعيا للانتظار حتى يكون وقت الإعلان عن مثل هذه المعلومات مناسبا، كي لا يؤثر في التعامل الأمني والمصلحة الأمنية.

على صعيد آخر أوضح نايف للحياة أن السعوديين الذاهبين للعراق يستغلون كأدوات تفجير أو انتحاريين، مشيرا إلى أن الأجهزة الأمنية في بلاده تتابع الذاهبين إلى هناك للمشاركة في العمليات القتالية، وأن هناك تنسيقا مع السلطات المعنية بالعراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة