تنظيم الدولة يتبنى تفجيرين بالفلوجة   
الاثنين 1438/2/14 هـ - الموافق 14/11/2016 م (آخر تحديث) الساعة 19:26 (مكة المكرمة)، 16:26 (غرينتش)

تبنى تنظيم الدولة الإسلامية مساء اليوم الاثنين تفجير سيارتين مفخختين وسط مدينة الفلوجة غرب بغداد، وأكدت مصادر أمنية سقوط ثمانية قتلى وعشرين جريحا على الأقل في الهجوم، وذلك بعد ساعات من مقتل أحد عشر شخصا في هجوم غرب مدينة كربلاء جنوب بغداد.

وقالت مصادر في الشرطة إن ثمانية أشخاص قتلوا وأصيب نحو عشرين آخرين في تفجير سيارتين مفخختين استهدفا نقطتي تفتيش للشرطة وسط الفلوجة، حيث فرضت السلطات حظرا للتجول بالمنطقة عقب التفجيرين.

كما ذكرت تقارير إخبارية أن الهجوم نفذه "انتحاريان" كانا يقودان السيارتين، وأنه وقع في حي نزال وسط الفلوجة، وكانت المدينة معقلا سابقا لتنظيم الدولة.

هجوم قرب كربلاء
وفي وقت سابق، قال عضو مجلس محافظة كربلاء معصوم التميمي إن ستة "انتحاريين" يرتدون أحزمة ناسفة ويحملون أسلحة خفيفة حاولوا التسلل صباح اليوم إلى وسط حي الجهاد في عين تمر بكربلاء لمهاجمة مواقع أمنية، حيث تصدت لهم قوات الأمن فاضطروا للانسحاب إلى حي الجهاد وتفجير أنفسهم بين منازل المدنيين.

أما المتحدث باسم وزارة الداخلية سعد معن فقال إن القوات الأمنية قتلت خمسة "انتحاريين" حاولوا تنفيذ اعتداءات في حي الجهاد، مشيرا إلى أن قوات الأمن "تمكنت من محاصرة انتحاري سادس، مما دفعه للدخول إلى أحد المنازل وتفجير نفسه"، الأمر الذي أدى إلى مقتل أحد عشر شخصا بينهم خمسة من عناصر الأمن ونساء وأطفال، بحسب ما أكدته مصادر للجزيرة.

ووقع الهجوم في وقت يستعد فيه الزوار الشيعة لإحياء ذكرى ما تسمى "أربعينية الحسين". ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن مثل هذه الهجمات تنسب عادة إلى تنظيم الدولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة