جيفري: إيران متورطة بمقتل أميركيين   
الجمعة 1431/9/17 هـ - الموافق 27/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 6:46 (مكة المكرمة)، 3:46 (غرينتش)
جيفري: إيران سعت لاستخدام وكلاء عراقيين لزعزعة استقرار العراق (الأوروبية-أرشيف)
قال السفير الأميركي الجديد في العراق إنه يعتقد أن مجموعات مسلحة مدعومة من إيران مسؤولة عن مقتل أكثر من ربع الجنود الأميركيين الذين قضوا في العراق منذ غزوه وأنها تقف وراء عدد من عمليات خطف الأميركيين هناك. 
 
ونقلت رويترز عن السفير جيمس جيفري اعتقاده بأن إيران غير قادرة حاليا على التحكم في مآل الاتصالات القائمة بين أطراف التحالفات السياسية العراقية لتشكيل حكومة.

وقال جيفري إن طهران لم تكن قادرة على حسم نتيجة محادثات تشكيل حكومة ائتلافية عراقية جديدة، رغم الجهود التي بذلتها والاعتقاد السائد على نطاق واسع بأنها حظيت بنفوذ لم يسبق له مثيل في العراق بعد الغزو.

وأضاف السفير "تقديري الخاص الذي يقوم على الحدس وحده هو أن ما يصل إلى ربع الخسائر البشرية الأميركية وبعض الحوادث الأكثر ترويعا التي خطف فيها أميركيون يمكن أن تنسب دون شك لهذه الجماعات الإيرانية".
 
وقتل أكثر من 4400 جندي أميركي منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 في القتال مع مليشيات يتهم الجيش الأميركي باستمرار إيران بتسليحها وتمويلها وتدريبها، إضافة إلى جماعات مسلحة أخرى.

وسيعلن الجيش الأميركي رسميا إنهاء عملياته القتالية في العراق يوم 31 من الشهر الحالي، في مسعى لتنفيذ الرئيس باراك أوباما وعده لناخبي بلاده بإنهاء الحرب رغم استمرار انعدام الأمن بالعراق.

"
جيفري: أعتقد أن العراقيين وطنيون لا يحبون أن يهيمن عليهم أحد أو يملي عليهم ما يفعلونه لا الولايات المتحدة ولا إيران ولا أي من جيرانهم
"
زعزعة الاستقرار
وقال جيفري للصحفيين الغربيين إن إيران سعت لاستخدام وكلاء عراقيين لزعزعة استقرار العراق وجعله مكانا غير مريح للقوات الأجنبية. وتابع "لكني لا أرى أي تأثير طويل الأمد لذلك على التطور السياسي والاجتماعي هنا".

وأضاف "أعتقد أن العراقيين وطنيون لا يحبون أن يهيمن عليهم أحد أو يملي عليهم ما يفعلونه، لا الولايات المتحدة ولا إيران ولا أي من جيرانهم الآخرين".

وتأتي هذه التصريحات وسط تعثر محادثات تشكيل الحكومة رغم مرور أكثر من خمسة أشهر على الانتخابات التشريعية. كما تأتي بعد يوم واحد من هجمات دامية على الشرطة أسفرت عن سقوط 62 قتيلا.

وقال جيفري إن الولايات المتحدة تشعر بقلق بالغ بسبب الجمود السياسي، وحمل جماعات مرتبطة بالقاعدة مسؤولية الهجمات الأخيرة. وأضاف أن الهجمات رغم حدتها لم تغير حقيقة أن الحوادث الأمنية في العراق تراجعت بشدة في العامين الماضيين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة