تركيا تحذر من تدهور علاقتها بفرنسا بسبب قضية الأرمن   
الخميس 1427/4/5 هـ - الموافق 4/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:29 (مكة المكرمة)، 21:29 (غرينتش)

التاريخ يهدد العلاقات التركية الفرنسية
قالت تركيا إن علاقتها بفرنسا قد تتدهور إذا أقرت الجمعية الوطنية الفرنسية مشروع قانون يجيز ملاحقة الأشخاص الذين يشككون بحصول إبادة في حق الأرمن بين العامين 1915 و1917.

 

وأبلغ المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية الصحافيين أن أنقرة تشدد خلال اللقاءات مع المسؤولين الفرنسيين على أن إقرار مشروع القانون هذا قد يسيء بشكل كبير إلى العلاقات بين البلدين.

 

غير أنه أشار إلى بذل تركيا ما بوسعهما لمنع اقرار مشروع القانون, الذي ينص على إنزال عقوبة السجن سنة واحدة وغرامة بقيمة 45 ألف يورو لكل من يشكك في توصيف ما يسمى المجازر التي ارتكبت بحق الأرمن في الأناضول في ظل الإمبراطورية العثمانية, بكونها "مجازر إبادة".

 

مشروع القانون المتوقع التصويت عليه الشهر الحالي, يكمل قانونا آخر أقر عام 2001 وتعترف فرنسا بموجبه بأن هذه المجازر هي عمليات إبادة.

 

ويقول الأرمن إن نحو 1.5 مليون منهم قضوا في مجازر إبادة دبرتها الإمبراطورية العثمانية بين الأعوام 1915 و1917.

 

إلا أن أنقرة تقول إن 300 ألف أرمني و300 ألف تركي أيضا قضوا خلال أحداث تسبب بها تمرد الأرمن


على العثمانيين وتحالفهم مع الجيوش الروسية التي كانت تحارب الإمبراطورية، وخلال عمليات الترحيل التي تلت تلك الأحداث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة