إشهار أول حزب أردني وفقا للقانون الجديد   
الخميس 6/11/1428 هـ - الموافق 15/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:09 (مكة المكرمة)، 23:09 (غرينتش)

قانون الاحزاب الذي أقره البرلمان ما زال مثار جدل بالشارع الأردني (الجزيرة) 

أعلن في العاصمة عمّان اليوم تأسيس "حزب الجبهة الأردنية الموحدة" وهو أول حزب يتم إشهاره في ظل قانون الأحزاب الجديد المثير للجدل الذي أقره البرلمان في أبريل/ نيسان الماضي.

واعتبر أمينه العام أمجد المجالي في مؤتمر صحفي أن حزبه محاولة لإعادة قراءة الواقع الوطني، وتحديد رؤى خاصة بهدف الإصلاح والتغيير والتحديث انسجاماً مع قيم المجتمع وخصوصية البلد.

وبالإعلان عن إشهار هذا الحزب الذي جاء في بيانه التأسيسي أنه يأتي "كإطار للعمل السياسي لكل القوى والفعاليات الشعبية" يرتفع عدد الأحزاب بالمملكة إلى 36 حزباً من مختلف التيارات اليسارية والقومية والإسلامية والوطنية.

ويتزامن إعلان الجبهة الأردنية الموحدة مع جهود تبذلها الأحزاب الموجودة على الساحة السياسية لتصويب أوضاعها وفق متطلبات القانون الجديد الذي نص على ضرورة أن يكون عدد مؤسسي الحزب خمسمائة شخص يمثلون خمسا من محافظات المملكة على الأقل.

وانتقدت معظم الأحزاب القانون الجديد، واعتبرت أن من شأنه تهديد وجود عدد كبير منها.

وكانت وزارة الداخلية المسؤولة عن الترخيص قد منحت الأحزاب فرصة تمتد حتى نهاية العام الحالي لتصويب أوضاعها وفق القانون الجديد الذي حل مكان ذلك الصادر عام 1992.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة